الرئيسية

الكشف عن هوية قريب صالح الذي كان وراء الغدر به من الحوثيين

كشف مستشار وزير الدفاع اليمني، يحيى أبو حاتم، أن مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح على يد المسلحين الحوثيين، جاء نتيجة غدر أحد أقاربه به.

ونقلت صحيفة "سبق" السعودية عن أبو قوله: "إن الرئيس السابق كان محنكا، ولا يسهل الوصول إليه، إلا أن الحوثيين وصلوا إليه عن طريق أحد أقاربه، وهو اللواء عبد الملك السياني، الذي كان وزير دفاعه السابق في يوم من الأيام، وينتسب سلاليّا لجماعة الحوثي التي تدعي أنها هاشمية، وهو من سنحان، مسقط رأس صالح"

وقال "أبو حاتم" إن السياني تواصل مع صالح؛ لينقل له رغبة الحوثيين في التوصل لتهدئة بصنعاء، غير أن هدفها كان معرفة مكانه، مشيرا إلى أن صالح فكر في قبول الهدنة لأخذ نفس وترتيب الأوراق، مستدركا أن الحوثيين "قصدوا تلفيق مسألة مقتله وهو يفر من مقر إقامته نحو مسقط رأسه لهدف سياسي، يتمثل في شق صف أنصاره، والادعاء أنه كان يتخلى عنهم".

وأكد أبو حاتم الرواية التي تقول بأن صالح قتل في مزنله يوم الأحد، مستدلا بعدم وجود دماء على جثته وشحوب وجهه الشديد، مضيفا أن عن أن الصور المعروضة لبطاقته الشخصية كانت داخل منزله لا في الشارع.

وتابع المسؤول اليمني: "صالح قُتل وهو يواجه العناصر الإرهابية، وكان صامدا ولم يهرب".

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر