الرئيسية

تقدمي نت تكشف اسماء شبكة خطيرة لاستيراد المخدرات تمت احالتها من طرف مكتب مكافحة المخدرات إلى العدالة

أحال مكتب مكافحة المخدرات التابع للإدارة العامة للأمن الوطني إلى النيابة حيث احالهم التحقيق الى السجن أعضاء الشبكة التي كانت تستورد المخدرات إلى البلد وبحوزتهم 240 كلغ من حشيش القنب و 18310 من الأقراص المخدرة من فاليو10 وريفوتريل و9 سيارات ومبالغ مالية، وبعدايام من البحث تمكنت الشرطة من وضع اليد على موزعي تلك الشبكة في المدن انواكشوط ازويرات وانواذيبو ، هذه الشبكه التي كانت توزع السموم منذ سنوات في بلادنا محدثة فوضى في الاخلاق وتنعش الجريمة بين الشباب، كما تم ضبط كميات من المخدرات كان موزعوها يخفونها بعد توقيف رؤسها الكبار حتى وصلت إلى 248 كلغ . وتتكون الشبكة من رؤس تم ضبطهم كلهم في حال تلبس وهم :

1- ميمين ولد متالي، الملقب: باباه.(صاحب سوابق)

2-محمد ولد الشيخ ولد مخلوك، ويعرف بمحمد الورقه.(صاحب سوابق)

3-اسماعيل ولد آبكه ( سجين في سجن كبير ام اكرين).

موزعيها وباعتها في المدن:

في انواكشوط:

4-أباه ولد اتليميدي. (صاحب سوابق)

الحسن ولد بمبه، الملقب :حسن نار. (صاحب سوابق)

5-محمد الامين ولد مري، الملقب الداه سيبور.

(صاحب سوابق) 6- الهادي ولد المصطفى. (صاحب سوابق)

على مستوى ازويرات.

7-ابريكه ولد محمد امبارك (صاحب سوابق)

على مستوى أدخلت نواذيبو.

المخطار ولد الحسن.

8- صدام ولد محمد. (صاحب سوابق)

9-بتاح ولد الحسن. (حرسي سابق)

10-بوبكر ولد الزايد.(عامل في البحرية التجاريه)

11-محمد ولد محمد محمود، الملقب:المقداد(سائق الشاحنة التي نقلت فيها المخدرات) وكان يتمالئ مع العصابة منذ فترة وسبق وأن نقل لهم شحنات سابقة من المخدرات مقابل مبالغ كبيرة.

ووصفت عملية الشرطة وتوقيفها لواحدة من أكبر عصابات التهريب ب”الضربة النوعية”،  وهي فرصة لتثمين جهود السلطات الأمنية وجهود الدولة في محاربة الجريمة المنظمة التي يتغذى منها الإرهاب وأصحاب المصالح الضيقة.

ويعود الفضل في نجاح  هذه المهمة  المنفذة من طرف مكتب مكافحة المخدرات الى الجهود الجبارة التي بذلها الفريق محمد ولد مكت المدير العام للأمن الوطني، فقد ترك الرجل ببصمات القائد الفعال، ورجل دولة الممتاز بصمته على القطاع ، واستطاع أن يجعل الشرطة في خدمة المواطن حقا، وفي خدمة أمن الدولة وإستقرارها. كما نجح هذا الرجل الوطني في إعادة الإعتبار لهذا القطاع، وتقوية موارده البشرية والمادية، الشيء الذي عزز من دوره في توفير الأمن بمدلولاته الثلاثة: الأمن العام، والصحة العامة، والسكينة العامة. واليوم لا يمكن لأي مكابر أن يشك في تلك الإنجازات والجهود الجبارة التي يقوم بها هذا الجهاز ، حيث تم القبض علي جميع المجرمين الذين يقومون بعمليات السطو و السلب و السرقة، خلال السنوات الأخيرة وفي ظل إدارة الفريق محمد ولد مكت لجهاز الشرطة تم ضخ دماء جديدة في جهاز الشرطة عن طريق اكتتاب الضباط والوكلاء ، كما تمت تقوية جاهزية الشرطة بالمعدات اللازمة. ولا يقتصر مجهود الفريق محمد ولد مكت في تطوير جهاز الشرطة على الجاهزية بل يتعداها ففي عهد تم إنشاء “صندوق الشرطي” الذي يعنى بتقديم يد المساعدة والعون لعناصر الشرطة ، وجاء تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز كما تم توقيف المئات من تجار المخدرات خلال السنوات الماضية وتم ضبط و مصادرة أطنان من الممنوعات، وتفكيك مصانع للخمور وفي إطار محاربة الهجرة السرية فإن جهاز الشرطة قام بترحيل وإبعاد ما يقرب من عشرة آلاف مرشح للهجرة السرية ولم يقتصر دور الفريق ولد مكت على ما أنجزه من قبل بل وضع بصمته على الجهاز بموقع ألكتروني متخصص في نشر أخبار القطاع ، وتم استحداث مجلة خاصة بالشر

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر