الرئيسية

سيدة موريتانية تعترف لفقيه مشهور بسحرها لزوجها المتوفى "قصة اغرب من الخيال"

كشف مصدر مطلع النقاب عن قصة غريبة بطلتها سيدة موريتانية تنتمي إلى وسط اجتماعي محافظ ، من سكان العاصمة نواكشوط ,هذه القصة جرت مع احد الفقهاء الموريتانيين المعروفين ,حيث نقل المصدر عن الفقيه قوله :

إن السيدة (خ ـ م) ـ وبعد عودتها من الحج ـ أرسلت إليه عن طريق أحد أفراد محيطه برغبتها في لقائه رفقة إحدى بناتها وذلك لسُؤاله عن حكم شرعي.

استجاب الفقيه لطلبها وضرب لها موعدا بالمساء في منزله الخاص الذي يعيش فيه مع أسرته ، وأبلغ الوسيط بذلك.

وفي نفس المساء المتفق عليه ، حضرت السيدة في سيارة فارهة بصحبة إحدى بناتها التي جلست مع أفراد الاسرة ، بينما تم اللقاء بين السيدة والفقيه على انفراد.

وأوضح المصدر ان الفقيه المشهور فاجأه كلام السيدة التي بدأت بعرض مطول لمسيرة حياتها وما تخللها من إسراف وبذخ ,معلنة توبتها أمامه، مطالبة بالدعاء لها ,بعدها دخلت في نوبة من البكاء ، مما دفع الفقيه إلى التذكير بالآيات التي تحث على عدم القنوط من رحمة الله ، وان الله غفور رحيم ، ومَن تاب تاب الله عليه ,ثم أتبع كلامه بالكثير من الادعية لها بصوت مسموع ، مما أثار انتباه أفراد آسرته.

وبعد دقائق من أدعية الفقيه ,قاطعته السيدة بالقصة الأساسية التي دفعتها إلى طلب اللقاء به ,معلنة رغبتها في فتوى منه حولها ومن ثَمّ توجيهها إلى ما ينبغي عليها فعله.

وتابعت السيدة حديثها قائلة :

منذ قدمتُ من الحج هذه السنة وأنا غير مرتاحةٍ لعواقب هذه القضية التي سأعرضها عليك وأريد منك ان تُبين لي الحكم الشرعي فيها ، مع ما يجب عليّ فعله بعد ذلك.

لقد كنت زوجة كأي زوجة تكره الطلاق من زوجها خاصة وأن لي منه أربعة أبناء آنذاك ، لكن خلافا بسيطا جرى بيننا تسبب في الطلاق.

الى هنا والامر عادي ويحدث بين كل زوجين ,لكن في يوم من الايام أسرَّتْ إليّ إحدى صديقاتي بتردد زوجي على أسرة في نواكشوط ، ونيته الزواج من ابنتها ,الأمر الذي تم بالفعل بعد وقت قصير وسبب لي غضبا شديدا وغيرة.

ولما فكرت في القضية "وأنا ما زلت في ريعان الشباب" وجدت العادات الاجتماعية والتقاليد لدينا تمنعني من الكثير مما يبيحه الشرع ، وإذا بمستقبل الاطفال قد يضيع في حالة ما إذا تزوجتُ أنا وتربى الاولاد تحت رعاية وكنَف "أبٍ" جديد لا تربطه بهم رابطة ، فقررت التصرف لإعادة الرجل إلى أبنائه بأي وسيلة مهما كانت.

وكانت أول وسيلة خطرت على بالي هي "لحجابْ" فقررت البحث عن حجاب ماهر ، فدلتني صديقة لي على سيدة معروفة ، توصفُ بـ"العاقلة" وبعد لقائها وسماعها لقصتي ، قالت لا أعلم بحجاب اليوم يمكنه مساعدتك سوى حجاب أجنبي يأتي إلى نواكشوط سنويا.

ترددت عليها بعد ذلك للسؤال عن أخبار قدومه ، لكنني لم أستطع الصبر أكثر من ذلك فقررت الذهاب إليه في مكانه بإحدى الدول المجاورة ومقابلته.

وبالفعل ,تقول السيدة سافرت إليه سفرا استغرق مني 20 يوما ، وبعد لقائه والموافقة على طلباته ، سلمني بعد أيام "بيضة دجاجة وسط جلد غير مدبوغ" وقال هذا عملي ولم يبقَ إلا عملك ، هذه البيضة تنزع من الجلد وتُجعل في فم ميت..! ويخاطُ عليها ، وسيعود زوجك إليك ولن يذهب عنك بعدها إلا إلى القبر.

وهو ما نفذتُه في نواكشوط بطرق احتيالية وغير شرعية ،لكن المهمة نجحت ونجحَ "الحَجاب" في إعادة زوجي إليَّ ,وتتابع السيدة : وبعد وفاة زوجي ـ رحمه الله ـ أنّبَني ضميري ,حيث قلت في نفسي : لعل فيما فعلتُ تعدٍّ وتَجنٍّ على حقه وحق الفتاة التي حرمتُها من زوجها وتسببتُ في ذهابه عنها وعودته إليَّ وإلى أبنائه.

ثم أجهشتْ بالبكاء وارتفع صوت نحيبها حتى سمعه مَن كان في المنزل ,وعلى الفور دخلت عليها ابنتها سائلة عن أسباب البكاء ومستفسرة عن الخبر مما أربكَ الفقيه ,لكنه رد على البنت "الَّا شِ عادي" ,فنهرت السيدة ابنتها وأمرتها بالخروج وبعد خروجها ,بدأ الفقيه بشجب واستنكار هذه الفعلة الشنيعة واصفا الاسباب التي دعتها إلى ارتكاب مثل هذا الجرم بالعادية ولا تستدعي في الاصل عمل كل هذه الكبائر والآثام.

بعد ذلك قام بتوجيه السيدة إلى ما يُمْكنها فعله من توبة صادقة وإنابة إلى الله عز وجل لعل الله يتوب عليها ، ناصحا إياها بلقاء الفتاة التي تزوجها زوجها ثم تركها بسبب مفعول السحر إذا كانت ما تزال على قيد الحياة ,وعليها طلبُ السماح منها بوصفها الوحيدة التي بإمكانها أن تسمح حقها ,أما الزوج فقد انتقل إلى رحمة الله تعالى.
صوت

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر