الرئيسية

الشيخ امم ولد القطب ولد امم ،الشخصية التي اثارت فضول السياسيين واستقطبت الجماهير

في إطار سعيه لإنجاح مسار عملية الإصلاح التي يشهدها حزب الاتحاد من أجل الجمهورية والتي بدأت بحملة الانتساب للحزب واكب الشيخ أمم ولد القطب ولد أمم رفقة مجموعته السياسية المكونة من السادة أحمد ولد النباغة، محمد بوي ولد الحاج، أحمد سالم ولد ببوط، وإبراهيم ولد مولود والدكتور عبد الرحيم ولد حمادي وبننه وأحمد سالم والمحامي محمد ولد لقظف هذه الحملة إلى أن وصلت إلى مرحلة تنصيب الوحدات القاعدية التي احتضنها منزل الشيخ أمم ولد القطب في دار السلامة بمقاطعة دار النعيم، وذلك ضمن يوم سياسي وجماهيري، شهد حضور جميع القواعد الشعبية التابعة للمجموعة ،وقد هيأ الشيخ أمم بالتعاون مع المجموعة كل الظروف والوسائل اللوجستية من أجل راحة منتسبي الحزب وقواعده.

الحفل تميز بحضور العديد من الشخصيات التقليدية في المقاطعة والأطر والوجهاء وخلال ثلاثة أيام بدءا من يوم الجمعة جرت عملية التنصيب في جو طبعته المسؤولية والانضباط حيث لم تسجل أي خروقات ولا مشاكل متعلقة بالتنصيب. وقد تم تنصيب أزيد من خمسين وحدة قاعدة ومازالت هذه المجموعة بقيادة الشيخ أمم ولد القطب ولد أمم تواصل بنفس الوتيرة من خلال الاجتماعات اليومية واللقاءات من أجل تحقيق النتائج المعلقة والنهوض بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى المستوى المطلوب وفقا لرؤية الرئيس المؤسس فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية الذي تؤكد المجموعة السياسية مرة أخرى دعمها ومساندتها له وتثمينها لإنجازاته الكبرى التي شهدها البلاد في مختلف المجالات وهي على العهد معه في كافة المحطات القادمة.

 

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search