الرئيسية

احتفال كبير في اقدم مساجد نواكشوط

تم  الخميس بفضل الله تدشين مسجد أبوبكر الصديق الواقع في سوق لحموم
بحضور فضيلة العلامة: محمد الحسن ولد الددو وفضيلة الشيخ: أمين ولد الشواف
إضافة إلى نخبة من عمار بيوت الله من الصائمين وأهل الفضل
ويعرف مسجد أبوبكر الصديق بأنه أحد أعرق المساجد في العاصمة انواكشوط عاصر تأسيس الدولة.
تبنته الجمعية ضمن خطتها للسنة الجارية 2018 بعد ما رأت من الوضعية التي أسلمته لها يد الدهر
وبجهود جبارة من أهل الخير والمحسنين تم إعادة بنائه تعظيما لحرمات الله
حيث تبنى فاعل خير واحد تكاليف الطابق الأرضي كاملا
فيما وزعت الجمعية الجهة المنفذة تكاليف الطابق العلوى على اسهم مازال أهل الخير والمحسنين يضربون فيها بسهامهم حتى اكتملت
تمت مراعاة الجودة والقوة في عملية البناء إضافة إلى الجمال والمعاصرة ليكون فعلا بمقام متجر الآخرة الواقع بين متاجر الدنيا .
 
كلمة رئيس جمعية بسمة وأمل في حفل التدشين
 
يعتبر مسجد سوق الفحم أحد أقدم مساجد العاصمة نواكشوط حيث تم تأسيسه في عام 1962 تقريبا، ومنذ تلك الفترة وهو يوفر مكانا ملائما للمصلين وطلاب العلم حتى اليوم ومع تقدم الزمن بدأت مباني المسجد في التهالك وأصبح يشكل خطرا على المصلين خاصة أنه يقع في منطقة مزدحمة بين عدة أسواق ويشهد إقبالا كبيرا من المصلين لله الحمد، ونظرا لمكانته وموقعه وما أصبح عليه حاله؛ فقد بادرت جمعية بسمة وأمل إلى تبني مشروع إعادة بناء هذا المسجد الهام من طابقين ليتسع لأكبر عدد ممكن من المصلين فأعلنت عن ذلك متوكلة على الله، وفتحت باب التبرع أمام الخيرين ، فكان الإقبال كبيرا ومشجعا وبدأت مرحلة التنفيذ بهدم المسجد العتيق وبناء مصلى مؤقت لإقامة الصلوات في ظروف مناسبة:-
وهكذا وبفضل من الله وتوفيقه تفضل أحد فاعلي الخير الموريتانيين - جزاه الله خيرا- "م ش خ " بالتعهد بتمويل بناء طابق المسجد الأرضي كاملا مقدما على دفعات وقد وفى بعهده وتقرب إلى الله بتمويل الطابق الأرضي كاملا وفي أحسن حالة تقبل الله منه ذلك وجعله في ميزان حسناته ...
وبفضل الله وتوفيقه كذلك انطلقت الأشغال في بناء طابق المسجد العلوي بتبرعات سخية من من المحسنين وفاعلي الخير الموريتانيين جزاهم الله خيرا وبارك فيهم حيث انهالت التبرعات النقدية والعينية ومواد البناء على الجمعية فتفضل أحد المتبرعين الكرام بتقديم مبلغ 600.000 أوقية جديدة وتفضل آخر بتقديم 30 طنا من الإسمنت و2000 لبنة دفعة واحدة - وكان لنساء دور فعال وكبير حيث سيدة بماقيمته 750الف اوقية من حليها على سبيل المثال لا الحصر -، وتسهيلا لمشاركة الجميع وزعت الجمعية ماتبقى على 1300 سهم وجعلت السهم ب 10الاف اوقية وبفضل الله تواصلت التبرعات والمساهمات حتى اكتملت جميع الأسهم المطلوبة للبناء لله الحمد والمنة ووقف المسجد شامخا وأصبح معلمة بارزة في وسط العاصمة ..
وقد حرصت الجمعية على أن يتم تنفيذ هذا المسجد في أحسن الظروف ليصبح متميزا في كل شيئ وفي أجمل صورة تليق ببيت من بيوت الله ، مع مراعاة الجودة العالية في أدق التفاصيل :
- إعداد وتنفيذ مجسمات ومخططات تنفيذية هندسية مدنية ومعمارية وقد تم الحرص على تنفيذها بشكل دقيق من خلال إشراف مكتب هندسي مختص..
- احترام معايير الأداء فيمايتعلق بارتفاع سقف المسجد وتهويته من خلال حجم وعدد الأبواب والنوافذ ..
- تقليل الأعمدة في داخل المسجد لزيادة الصفوف وعدد المصلين
- العناية بالطلاء والنقش والزخرفة للمسجد ....
تزويده بالطاقة الشمسية
- الدقة في تحديد اتجاه القبلة من خلال الخبراء
- تبليط أرضية المسجد بالسيراميك
تزويده بشاشة كبير في الطابق مربوطة بكاميرات
- إقامة أماكن للوضوء
وفي الختام نتوجه بااشكر والتقدير لكل من ساهمة من قريب وبعيد
الشكر موصول للناظر عباس...
وكذلك لشركة الاتقان ...
ومكتب المتابعة ....
وشكرا لكم انتم على الحضور

 

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search