الرئيسية

البنك المركزي يدخل موريتانيا ازمة كبيرة تفاصيل

تشهد موريتانيا منذ نحو أسبوع أزمة غير مسبوقة في السيولة، حيث يرفض معظم التجار استقبال الفئات النقدية القديمة من فئة 200، و100، و50، و20، و10 أواق، رغم أن البنك المركزي الموريتاني حدد نهاية الشهر الجاري لانتهاء صلاحيات هذه الفئات، لكن التجار بدؤوا في رفض التعامل بها قبل نحو عشرة أيام من هذا التاريخ، ويعاني المواطنون الفقراء أكثر من هذه الأزمة، فسائقو سيارات الأجرة، وبائعو التجزئة في الأحياء الشعبية يرفضون استقبال النقود المذكورة، وهو ما خلق أزمة حقيقية للعديد من الأسر والمواطنين، خاصة وأن الفئات النقدية الجديدة التي يفترض أن تحل محل القديمة غير متوفرة في السوق بما يكفي.

ورغم خطورة الوضع، تركت السلطات الأمر للشائعات، ولم تؤكد أو تنفي خبر تمديد العمل بالفئات النقدية المذكورة، كما لم تجبر السلطات التجار على التعامل بهذه النقود حتى انتهاء صلاحيتها، ليبقى المواطن البسيط يدفع ثمن قرارات خطيرة يتم اتخاذها بجرة قلم دون مراعاة لتداعياتها على الحياة اليومية للناس.

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search