الرئيسية

روصو الحزب الحاكم يختار مرشحا توافقيا للبلدية تفاصيل

عبر القيادي بحزب الإتحاد من أجل الجمهورية في روصو محمد فال ولد يوسف عن سروره بالنجاح في مرحلة تنصيب هيئات الحزب، معتبرا أنهم اجتازوا تلك المرحلة بسلام، قائلا إنه "فخور أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز فكر في إصلاح الحزب وشكل لجنة عليا قررت إدخال إصلاحات جذرية داخله".

 وقال ولد يوسف - خلال حفل استقبال نظمه ولد طيفور لرئيس قسم الحزب الحاكم الجديد – إنهم ومع انتهاء هذه المرحلة باتوا أمام حزب قوي ومتماسك، مشيرا إلى أن أكبر دليل على تماسك الحزب هو ما حققه مناضلوه في روصو وقدرتهم على تنصيب كافة الهيئات بشكل توافقي، قائلا "خلال الأسابيع التي سبقت التنصيب كنا نتساءل عن السبل الكفيلة بذلك، والكيفية التي كان سيتم بها".

 

وأوضح المتحدث أنهم استطاعوا بجهود أطرهم ووجهائهم ونساءهم القيام بذلك، مسجلا لولد طيفور أنه مهد لذلك في اجتماع شمامه، ووضع آليته، قائلا "إنه وحتى وإن ظهرت خلافات بين الأطر في نواكشوط، فإنهم وين وصلوا روصو تبيّنوا أن المصلحة العليا للبلد ولنهج محمد ولد عبد العزيز في إصلاح الحزب تفرض على الجميع خدمة مقاطعته والعمل بروح توافقي.

 

وقال ولد يوسف إن "العملية لم تكن سهلة، لكنها نجحت بفضل الله وجهود كافة الأطر"، معتبرا أنهم جميعا ساهموا في هذه العملية وأنهم يستحقون الشكر والتقدير.

 

وأشار محمد فال ولد يوسف إلى أن لجنة الترشحات المبتعثة من طرف الحزب حين وصلت روصو تقدمت لها مجموعات للترشح من خيرة أبناء المقاطعة، معبرا عن تثمينه وتقديره لذلك، قائلا إن "طموح المناضل أمر طبيعي خصوصا إذا أتيحت له الفرصة وشكلت لجان للترشح"، مضيفا "لكن في الوقت الذي يصدر قرار الحزب نكون جميعا مناضلين أوفياء للحزب وساعون لإنجاح قراراته ومرشحيه".

 

وقال المتحدث إن تجسيد مبدأ العقوبة والمكافأة يجب أن يضعه الجميع نصب أعينهم، مضيفا "بعض الأشخاص واكبوا العملية من أول لحظة إلى آخرها، وعملوا على إنجاحها واليوم قدموا ترشحاتهم"، مضيفا "هذا ليس تقليلا من شأن أي أحد لكنه من باب وضع الأمور في نصابها".

 

وأوضح ولد يوسف أنه مرشح لعمدة بلدية روصو، وأنه جاء بشكل غير مبرمج لمنزل ولد طيفور ليبارك ذلك الترشح من المنزل المبارك، مشددا على أهمية الإحصاء الانتخابي وضرورة استجابة الجميع له، مؤكدا أن كافة المراحل والجهود السابقة ترتبط ارتباطا وثيقا بهذا الإحصاء.

 

وقال ولد يوسف إن كافة الجهود يجب أن تنصب على إعادة الحزب للمراكز الانتخابية، معتبرا أن المرحلة الماضية التي سيطر فيها فاسا يريم باسم التكتل وسيدي محمد جار باسم الوئام، ظهرت للجميع نتائجها وما تم القيام به خلالها على أرض الواقع، مشددا على "أهمية مدينة روصو الحدودية التي يجب أن تستفيد من الانجازات الكبيرة التي شملت كل موريتانيا"، حسب تعبير المتحدث.

 

وأشاد محمد فال ولد يوسف بما تحقق إبان فترة الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، معتبرا أن "استضافة القمة العربية والقمة الإفريقية حاليا وبناء قصر ضخم للمؤتمرات يؤكد المكانة التي وصلت لها موريتانيا".

 

وأوضح المتحدث أن الانجازات التي تحققت لكل موريتانيا تفرض على أطر روصو أن يكونوا غيورين من أجل مقاطعتهم، وأن يعلموا على تغيير واقع المدينة بمرشحين من صلب حزب الإتحاد من أجل الجمهورية.

 

وأردف ولد يوسف قائلا "أنا أطمح للترشح لمنصب العمدة، لكنني سأكون أول المساندين والمدافعين عن من يتم اختياره وتتوفر فيه الكفاءة لخدمة المقاطعة وتحقيق مصالح سكانها"، مؤكدا أن أطر روصو كما اتفقوا على تشكيل هيئات الحزب يجب أن يتفقوا على أن العمل بنفس القوة والاندفاع من أجل تسجيل مواطنين ولائهم مضمون للحزب وساعون لرفع التحديات.

 

طيفور.. نحن نضمن نجاح ولد يوسف فقط..

من جهة أخرى أكد نائب روصو السابق محمد فال ولد طيفور إنه قرر دعوة رئيس قسم روصو الجديد ولد متالي ولد العالم لتهنئته على الفوز والإجماع الذي تحقق وليبارك ترشح الابن محمد فال ولد يوسف لمرشح عمدة روصو، مضيفا "نحن نضمن فوزه بهذا المنصب إن قرر الحزب ترشيحه، ولا نضمن فوز أحد آخر، وغيره يعني الخسارة".

 

وقال طيفور إن الجهود التي بذلها التحالف خلال حملة الانتساب الأخيرة والتي أثمرت تنصيب 27 وحدة قاعدية في مكتب واحد تؤكد أهمية ترشيح ولد يوسف لعمدة البلدية لضمان كسب المنافسة الانتخابية المرتقبة.

 

وأضاف المتحدث "ولد يوسف سينجح وسيكون عمدة لبلدية روصو، ونحن نضمن ذلك"، مشيرا إلى أنه استدعى فرقة "اسبينيات" لتبارك تنصيب ولد متالي وترشيح ولد يوسف للبلدية.

 

وشدد المتحدث على أن الدعوة خاصة، وليست سوى تمهيد لدعوة عامة سيدعى لها الجميع، معتبرا أنها مرتجلة ولم تتم الدعوة لها بشكل واسع، موضحا أنهم ينوون تنظيم دعوة كبيرة ومعبرة عن مكانتهم بعد تنصيب الاتحادية.

موقع لكوارب

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search