الرئيسية

حقنة صفراء تودي بحياة مريض في مستشفي زايد بنواكشوط

كان المساء الأسود يلوح في الأفق عند بوابات مايعرف أويعنون ب طب زايد فا الجزارون داخله بانتظار فريسة بريئة آلمها المرض وجاءت بحثا عن العلاج إلا أن الرياح أتت بما هو أمر وبدأت أولى حلقات الموت تتنتظره داخل مستشفى الموت للإعلان عن أسوإقصة  أبطالها متفننون في استأصال آخر نفس هكذا مارواه أخو الضحية محمذن بابه ولدمحمد عبد الحي ولدسيدي عبدلل عن المرحوم محمد ولد محمدعبد الحي ولدسيدي عبدلل 

ففي يوم ٢١/١٠/٢٠١٨ اصيب اخي بحمى خفيفة دهبنا به في المساء الى مستشفى الشيخ زايد ليضعوا له حقنة اكلكوز(perfision) وكانت مصحوبة بحقنة صفراء غريبة

ومنذ ذالك الوقت اصيب بالم شديد في المعدة وفي الساعة التاسعة اخرجوه بحجة انه لم يعد بحاجة الى الحجز لكنه لم يهدأ من الالم فذهبنا به الى عيادة العافية الذين ظنوه بالزائد الدودي ليتبين بعد الفحوص عدم وجودها فرجعنا الى المنزل ولم يذق طعما للنوم ةفي الصباح ذهبنا الى مركز الاستطباب الوطني وبعد المعاينة ادخلوه العناية المركزة ليعلنوا وفاتة بعد ذالك ومن ما جعلني اشك في الحقنة الصفراء ان احد الاطباء سألني وهو حائر :هل لدغه كائن سام؟

 

هنا افتضح الجزارون وما خفي أعظم …….في حلقتنا الثالثة التي ستكشف ماهو أدهى وأمر فشاركونا عبر إيميل الموقع أوالواتساب 36926110

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search