الرئيسية

استقالة ثلاثة صحفيين موريتانيين بارزين تفاصيل

انطوت صفحة سبعة سنوات عجاف من الاعلام قضيتها مع الزملاء بحلوها ومرها في قناة الساحل كانت لنا هذه القناة كالام والوطن حتى ظننا انه لايمكن العيش بدونها و لكن تجرى الرياح بما لا تشتهي السفن . بقرار بسيط من (ايداري قديم جديد) انتهى كل شيء : قرر سيادة الإداري الجديد أن نظام العمل الذي يراه مفيدا للقناة ان يعمل الكل ليلا ونهارا ولكنا طلبنا الحفاظ على النظام الذي كان سائدا وهو النظام العادي في كل مكان فريق يعمل في الصباح وأخر في المساء ولكنه (اي الإدارى الجديد)رفض بحجة أنه لا يجب اعطاءنا فرصة للعمل في مكان آخر وكنا نحن المصورين الاكثر تضررا من القرار لأننا نعمل منذ الصباح الباكر ونذهب الى الميدان ونواجه المخاطر ويطلب منا الاستمرار والعمل بدون توقف

وكنا قد فعلنا ذلك في بداية انطلاقة القناة الأخيرة وضحينا بحياتنا الخاصة من أجلها الاكثر من ثلاثة أشهر وكل الزملاء فعلوا ذلك والان وبعد غياب ليس بالطويل عاد حضرته (الإداري القديم الجديد) وقرر أن العمل لايجب أن يتوقف وضرب بالنظام القائم عرض الحائط ورفض النقاش والاجتماع بالمصورين بل وفي الاخير خيرهم بين نظامه الجديد وهو العمل العسكري بدون توقف أو ترك العمل وطبعا ومكرهين لا ابطال وحفاظا على كرامتهم قرر المصورون الثلاثة التوقف عن العمل وهم محمد محمود الشيخ / محمد ولد حمدي / سيداتي جالو .وبقي رابعهم فقط قد يكون بسبب ظروفه واستبدلوا في اليوم التالي بكل بساطة بثلاثة غيرهم .الان فقط أنصف الزميل الصحفي الذي وصفنا يوما (بالارقاء ). شكرا لكل الزملاء وتحياتي واحترامي لهم .اتمنى من كل قلبي للقناة التقدم والازدهار.

من صفحة محمد محمود الشيخ

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search