الرئيسية

ولد الحسن ينشر اسرار 20سنة مع ولد يحي الحلقة السادسة

كانت بداية ولد يحي مع قيادته للإتحادية مثالية ,حيث بدأ فورا عملية التحديث وتنفيذ جميع الوعود التي قدمها خلال حملته الإنتخابية كما كانت علاقتي به جيدة جدا, وقام بإستدعائي في أول سفر خارجي للمنتخب الوطني بعد غياب كبير عن الساحة في مباراة ودية مع المنتخب المصري في دبي ومع المنتخب الإيراني في طهران, كان ذالك هو السفر الأول والأخير مع ولد يحي في كل ما يتعلق بالمباريات الدولية ,سعيت خلاله لتقديم أفضل تغطية إعلامية ممكنة تتفهم هزيمة المنتخب الوطني بثلاثية إمام منتخب مصري قوي بينما يخوض فريقنا الوطني اول مباراة بعد سنوات من الغياب الكامل عن الساحة الدولية, وكنت حريصا علي إعطاء الفرصة لولد يحي لترميم البيت الداخلي قبل أي إنتقادات للنتائج الخارجية, وقد إتصل بي ولد يحي هاتفيا بعد هزيمة كبيرة لمنتخب الشباب في تونس طالبا مني عدم الإفراط في إنتقاد الهزيمة حتي لا يتسبب ذالك في إحباط للجماهير الرياضية, وقد أستجبت لطلبه وكنت مقتنعا بأنه يجب إعطائه الوقت الكافي لتشكيل منتخب قوي

,في ظل عدم وجود بني تحتية او بطولة محلية تشكل قاعدة صلبة للمنتخب الوطني, في منتصف السنة الاولي لولايته تراس ولد يحي الحفل السنوي الذي تقيمه جمعية المعلقين الرياضيين الموريتانيين في قاعة سيتي اسبور والذي سبق تكريمه فيه بجائزة احسن مسير رياضي مرات متعددة, فقال لي مازحا هذا ليس حفل في المستوي سأنظم حفلا للتكريم يختلف, ويبدو بانه يقصد بذالك حفل اوارد, متناسيا بأن الإمكانيات المالية هي التي تصنع الفارق, وضاربا المثل في نكران الجميل من خلال حرصنا علي تكريم وتشجيع الافضل في تلك الفترة الصعبة من الكرة الموريتانية بمواردنا الضعيفة او المنعدمة ومن ضمنهم هو نفسه وفريق افسي انواذيبو , بينما حرص هو بالموارد والإمكانيات الضخمة لحفله علي وضعنا وجميع إنجازاتنا في سلة المهملات لديه, لعبت الدور الرئيسي في نسج علاقة صداقة بين ولد يحي والمدير العام السابق لموريتل كمال عقبة كان من نتائجها توقيع عقد الرعاية الحالي مع الاتحادية, وقد تردد كمال كثيرا في توقيعه لكنني كنت ممن مارس الضغط عليه لتوقيعه رغم ان ولد يحي لم يذكر ذالك لي ابدا, وقد نظمت  بطولة بمناسبة توقيع الرعاية شاركت فيها فرق من الاتحادية وموريتل والمعلقين وظهر ولد يحي منزعجا جدا من مشاركتنا فيها وحضورنا القوي وفوزنا بها في نهاية المطاف, حيث قام مساعدة الاول الذي لم يكن معروفا في المجال الرياضي قبله شيخاني ولد مولود بالإعتداء علي خلال مباراتنا مع فريق الإتحادية والتي كنت العب فيها ,ورغم تنديد ولد يحي بتصرف شيخاني كما قال لي, إلا ان الجميع متأكد بان الشيخاني ماكان ليقوم ذالك التصرف بدون موافقة من ولد يحي, قدمت شكوي لوكيل الجمهورية ضد الشيخاني معززة بفيديو الإعتداء الذي مازال موجود عندي حتي الوقت الحالي, وتم إستدعائه ومباشرة التحقيق معه , قبل أن يقدم اعتذاره وتتدخل جهات رياضية من ضمنها رئيس تفرغ زين الحالي موسي ولد خيري للضغط علي من اجل سحب الشكوي وقبول الإعتذار, بعد هذه الحادثة ظهر جليا بأن جميع الفريق الذي جلبه ولد يحي معه للعمل في الإتحادية معبأ ضدي بشكل خاص ويعتبرني العدو الاول له, رغم كوني لا سابق معرفة بيني وبينه, لتتطور الامور بعد ذالك لمواجهة مباشرة خرج خلالها ولد يحي في برنامج نبض الملاعب في قناة الساحل مع عماد الذي يعمل لدي خلية إنتاج الإتحادية ,ويقدم مجموعة إتهامات ضدي طالبا من رئيس الجمهورية عزلي من الإعلام الرياضي وهي القضايا التي ستكون موضوع الحلقة القادمة ان شاء الله.

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search