الرئيسية

الكشف عن حجم إنتاج الغاز الموريتاني السنغالي

أعلنت “بريتش بترليوم” البريطانية  وشركاؤها اليوم التوصل إلى اتفاقٍ بشأن قرار الاستثمار النهائي  للمرحلة الأولى من المشروع المبتكر لتطوير حقل (تورتي-آحميم)  الحدودي، بعد الاتفاق الذي توصلت إليه الحكومتان الموريتانية والسنغالية وشركاؤهما شركة بي بي، وشركة Kosmos Energy، وشركتا النفط الوطنيتان Petrosen وSMHPM.

 

وقال  الرئيس التنفيذي لقطاع التنقيب والإنتاج بشركة “بي بي”، برنارد لوني إنّ انعقاد الموافقة على مشروع (تورتي-آحميم)  الرائد بهذه الوتيرة السريعة يؤكد على االديناميكية المثمرة للعمل المشترك الذي يستهدف البدء بتشغيل هذاالمشروع المبتكر، والتأسيس لسلسلة قيّمةٍ جديدةٍ لحقول الغاز في المياه العميقة.

وأكد أن الاتفاق يُمثّل نقطة البداية لمشروعٍ متعدد المراحل يُتوقّع أن يدِرّ إيرادات الغاز الطبيعي المسال على القارة الأفريقية وما وراء حدودها، و يفي باحتياجاتها من الغاز لعقودٍ عديدةٍ مقبلةٍ، مشيرا إلى أنهم  ينظرون إلى المشروع بوصفه بداية فصلٍ جديدٍ لموارد الطاقة في القارة الأفريقية، حسب تعبيره.

وقدم الرئيس التنفيذي ل “بي بي”  الشكر للرئيسين الموريتاني والسنغالي محمد ولد عبد العزيز وماكي صال، لدورها في إنجاح هذا المشروع  لهذا المشروع الرائد معربا عن امتنانه لشركة Kosmos، على اكتشافها هذا المورد الطبيعي العظيم، وعلى التزامها ودعمهما المستمر، وفق تعبيره.

 

وسينتج مشروع (تورتي-آحميم)  الغاز من نظامٍ متطورٍ في المياه العميقة تحت سطح البحر ومن الوحدات العائمة للإنتاج، والتخزين، والتفريغ (FPSO) في المياه المتوسطة، التي ستعالج الغاز  بتنقيتهمن الهيدروكربونات الثقيلة، ليُنقل الغاز فيما بعد لمرفق الغاز الطبيعي المسال العائم (FLNG) الموجود في مركزٍ مبتكرٍ قريبٍ من الشاطئ يقع على الحدود البحرية الموريتانية السنغالية، حسب بيان للشركة.

وأشار البيان إلى أنه تم تصميم   مرفق الغاز الطبيعي العائم ليضخَّ في المتوسط قرابة مليونيْن ونصف مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً، ويُقدَّر إجمالي إحتياطات الغاز في الحقل بحوالي 15 تريليون قدمٍ مكعّبٍ.

من جهتها أكدت  الرئيسة الإقليمية لشركة “بي بي “في أفريقيا الغربية، إيما ديلايني التزام الشركة بالعمل  مع موريتانيا والسنغال ليتكلّل هذا المشروع بالنجاح الذي يعود بالنفع المشترك على كلا البلديْن، وعلى المجتمعات المحلية التي تعيش بالقرب من المشروع، وعلى شركائنا في هذا الاستثمار الكبير، وفق تعبيرها

 

ودخلت شركة بي بي إلى السوق الموريتانية والسنغالية بموجب اتفاقية أبرمتها مع شركة Kosmos Energy وأُعلن عنها في ديسمبر 2016. اكتشفت شركة Kosmos Energy حقل Greater Tortue Ahmeyimفي عام 2015.

 

وتمتلك شركة بي بي حصة عاملة في منطقتي الامتياز Saint-Louis Profond وCayar Profondالبحريين أمام السنغال تبلغ 60% بينما تبلغ حصة Kosmos Energy 30% وحصة Société des Pétroles du Sénégal (Petrosen) 10%. أما في موريتانيا فتبلغ حصة بي بي العاملة في المناطق C-6، وC-8، وC-12، وC-13 البحرية 62% بينما حصة Kosmos Energyتبلغ 28%، وحصة شركة Société Mauritanienne Des Hydrocarbures et de Patrimoine Minier (SMHPM)تبلغ 10%.

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search