الرئيسية

الكشف عن حقيقة ملابسات قضية ولد طلحة والعقيد محمدو ولد أيده

كشفت مصادر جديرة بالثقة عن تفاصيل ما جرى بين الشاب عيسى ولد طلحة وضابط الدرك الوطني محمدو ولد ولد أيده؛ فيما بات يشكل قضية رأي عام نظرا لما تداولته صفحات التواصل الاجتناعي والعديد من المواقع الصحفية الإلكترونية بهذا الخصوص؛ حيث أوضحت المصادر أن القضية بدأت حين وجه ولد طلحة كلام غير لائق  للعقيد الدركي ولد أيده، أثناء لقاء عابر في إحدى الطرقات، فتقدم هذا الأخير بشكاية للفرقة المختلطة للدرك لمعرفة الشخص و الأسباب التي أدت به إلى التلفظ بكلام غير لائق  لموظف عسكري رفيع، حيث طلبت الفرقة من الشاب إن يعتذر اعتذارا مكتوبا للعقيد.

لم يتردد ولد طلحة في ذلك وكتب الاعتذار و انصرف ، حيث لم تستغرق القضية نصف ساعة ؛لكن بعض الجهات  في المعارضة، بعد يومين على الحادثة توظف ما جرى ضمن أجندة سياسية صرفة، و اتهموا العقيد بانه استغل نفوذه العسكري للتنكيل بالمعني؛ الشيء الذي لم يحدث حسب فرقة الدرك المختلطة.

وأكد المصدر أن العقيد محمدو ولد ايده ضابط سامي من خيرة الضباط العسكريين؛ وهو معروف بحسن الخلق و الانضباط و الحنكة و الذكاء، و تاريخه حافل بالتضحية في سبيل وطنه و السهر على أمنه و استقراره و يحترمه الحميع من اصغر رتبة في الدرك الى أعلاها لانه يحترم الحميع و يكن له التقدير و الاحترام و ليس من خصاله الظلم و الاعتداء على الآخرين .

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search