الرئيسية

مؤسسة تابعة للرئاسة تكلف الدولة مايقارب المليار دون اي نشاط يذكر

أظهرت بعض المعلومات المتداولة مؤخرا أن الميزانية السنوية المخصصة للمجلس الاعلى للشباب تجاوزت ال200مليون أوقية وهو ما يشير الى وصول الرقم الى حاجز المليار أوقية منذ نشأته حتى الآن ، تذهب كلها في اجور وعلاوات أعضاء المجلس وبعض الامتيازات الأخرى ، وهو مظهر من مظاهر تبديد المال العام كان ينبغي أن لايحدث في ظل توجه رسمي لترشيد النفقات فضلا عن تبني النظام لشعارات محاربة الفساد .
ويتفق الكثير من المواطنين على أن انشاء المجلس الاعلى للشباب جاء نتيجة قرار ارتجالي غير مدروس وخير دليل على ذلك هو عدم وجود أية مردودية لهذا المجلس الذي لم يسجل له من النشاطات سوى تنظيم ورشة تحسيسية ضد التدخين قبل عام كما أنه غير مؤهل للعب دور استشاري لعدم تمتع جميع أعضائه بالخبرة الفنية اللازمة.

وهو مايحيل الى ضرورة التفكير من جديد في جدوائية وجود هذا المجلس حتى يأخذ مصير مجالس أخرى أكثر منه فائدة أولها مجلس الشيوخ المجلس الاسلامي ومؤسسة وسيط الجمهورية.

شبكة المراقب

0
0
0
s2sdefault

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search