السياسيــة

تمكن الفريق الموريتاني المشارك في الالعاب الاقليمية للاولمبياد الخاص لمنطقة الشرط الاوسط وشمال افريقيا المقامة بابوظبي بالامارات العريية المتحدة في الفترة من 14الي 24مارس الحالي من الفوز باربع ميداليات ذهبية  وفضية وبرونزية

هاجم الكاتب و الناشط المدني محمد يسلم ولد ابيهات تخليد أسبوع اللغة الفرنسية بموريتانيا و وصف منظميه ب " المخالفين " قصدا أو جهلا لقيم الشعب و الأمة.

و أضاف ولد بيهات -  أحد الكتاب باللغة الفرنسية - أن المجموعة التي تنظم هذه الإحتفالية كل سنة في البلاد أوجعت الآدان بعزف موسيقى لا تطرب أيا من مواطني هذه الأرض , و ترغمنا كل سنة على الرد عليها ,متجاهلة أن المواطن الموريتاني يعتبر وصفه بالفرنكفوني " منغصة " , و قلنا لكم مرارا أن الموريتاني لا يستبدل ثقافته بما هو مستورد , يا " رؤوس البغال , و يا من تظنون أنفسكم في أوفيرن أو نورماندي " - مناطق فرنسية (يقول ولد ابيهات).

 تداول نشطاء صورة للسفير الامريكي الجديد و هو في الدراعة و يحمل التيدنيت و بجانبه سيدة ترتدي الملحفة ومعها اردين ، المدونون علقوا على الصورة بأنها تعكس مستوى من الدبلوماسية و الاندماج التي يبديها السفير الامريكي .

رافقت مرشدة من رابطة النساء معيلات الأسر الفتاة ،،م،ب،، لإجراء الفحوصات اللازمة وتقديم العون الضروري بعد تعرض هذه الفتاة المولودة سنة 2004 لاعتداء جنسي من طرف تاجر يملك حانوتا بحي توجنين .
وقالت المرشدة إن الفتاة المسكينة يتيمة وتسكن مع خالتها، وكانت تتردد على حانوت يملكه تاجر في نهاية عقده الخامس.

كشف مصدر أمني للحوادث عن قيام فتاة في الربيع  من عمرها بمساعدة عصابة في سرقة تعاونية تترأسها والدتها، وحسب المصدر فإن العصابة التي تتألف من ثلاثة عنا صر حسب المصدر بينها عنصر لديه علاقة قربي مع سيدة في الحي الذي نزلوا فيه، وقد تقرب إلى الفتاة وطلب منها أن تسرق له مفتاح  التعاونية التيتتراسها والدتها، وقد نفذت الفتاة طلب الشاب الذي قدم لها هاتفا من نوع بصمة مقابلة الخدمة التي قدمت له.

شهدت سنة 2017  حالات من الزواج بدأت من التعارف عبر مواقع التواصل ( الفيس)و( الواتساب) بين فتيات موريتانيات وأجانب ومواطنين

بعض هذه الزيجات وُفِّق أصحابها في العيش معا والتفاهم ,وبعضها لم يوفق أصحابها فانتهى المطاف بهم الى الانفصال.

هذه قصة غريبة؛ دونها أحد كتاب "الزمان انفو"،قكتب: يقول راوي القصة :هذه القصة التي سأحكيها لكم حقيقية، وقد وقعت في أحد المساجد بالحي الذي نسكن فيه.فقد تُوفي رجل كبير السن تسكن أسرته غير بعيد من بيتنا وقد حملوا جنازته إلى المسجد القريب ,حيث غسلوه وكفنوه وصلوا عليه ..

  وأضاف الأخ أحمد الدوه "حملوه في تابوت من المسجد إلى المقبرة ودفنوه هناك وعادوا بالتابوت فوجدوا المسجد مغلقا لأن الوقت كان متأخرا فوضعوا التابوت عند بوابة المسجد حتى يأتي المؤذن فجرا فيراه ويعيده إلى مكانه ثم انصرفوا."

منت عالي فتاة في الخامسة والعشرين من العمر مات والدها وهي لم تبلغ الحلم بعد، فكفلتها والدتها التي أصيبت بعد موت والدها بمرض عضال ظلت تعاني من دائه حتى ماتت والطفلة في الخامسة شر من العمر، تكفلت الخاصة بتربية الفتاة حيث أخذتها إلى منزلها الذي يعج بالأطفال، فابلإضافة إليها كان منزل الخالة يغص ببنات الخالة وأطفالهن، مع أن المنزل لم يكن فيه من الغرف ما يتسع لكل الموجودين، حيث كان المنزل يتكون من غرفتين وعريش ومرفق للمطبخ وآخر للحمام.

دخلت الفتاة بين أفراد الأسرة الجديدة لكل فرد منها دور في ممارسة السلطة عليها، فكانت الخادمة التي تقوم بكل اعمال المنزل من طبخ وكنس، وشؤون أفراد الأسرة من غسيل للثياب ومهام٠٠٠الخ.

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search