السياسيــة

تُوفي إمام مسجد اتويرجه الغربية بصورة مفاجئة ودون أن يعلم أحد بوفاته إلا بعد أن تأخر عن صلاة الفجر.

وفي تفاصيل الخبر الذي نقله أحد الشهود إلى “الجواهر” أن إمام مسجد اتويرجه الغربية السيد/ ﺍﻻﻣﺎﻡ ﺑﺎﺏ ﻭﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ قد صلى العشاء في المسجد وهو بصحة جيدة ثم ذهب بعد الصلاة إلى منزله القريب , وفي صباح اليوم التالي ذهب أحد المصلين لإيقاظه بعد أن تأخر كثيرا وظنوا أنه لم يستيقظ من النوم , لكن المفاجأة أنهم وجدوه ميتا.

افادت مصادر مطلعة ان رجل الاعمال المعارض وابن عم الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز  اعلن عن تخصيص نفس المبلغ الذي مول به الحملة الانتخابية للرئيس ولد عبد العزيز وذلك من اجل تمويل الصراع الدائر بينه وابن عمه منذ فترة .

ووفق المصادر السابقة فإن ولد بوعماتو المقيم بالمغرب خصص مبلغ 5 مليارات لتمويل الصراع المحتدم بينه والرئيس عزيز والذي وصل الى اشده بعد ان تم اصدار مذكرة اعتقال في حقه الرجل قبل ايام و استدعاء الشيوخ والصحفيين وبعض الشخصيات المحسوبة عليه الى التحقيق والاستجواب.

كشف النقاب عن إصابة موظف حكومي بارز بإرتفاع الضغط، بعد إبلاغه من طرف بعثة تفتيش بإعادة مبلغ مالي، لم يستطع تبرير صرفه.

وقالت بعض المصادر، إن بعثة التفتيش عادت إلى القطاع الذي يديره المعني، بعد أن كانت تداوم داخل القطاع طيلة الأسابيع الماضية، وأخبرته بإختفاء 53 مليون أوقية، وأن عليه تسديدها وإلا سيتم تحويل ملفه الى  الجهات القضائية والأمنية المختصة،

حصل موقع تقدمي نت علي تفاصيل تتعلق بعمليات احتيال واسعة قام بها مواطنون سودانيون عاملون في مجال التنقيب عن الذهب في حق مواطنين موريتانيين مستغلين الصورة الجميلة المنطبعة لدي الموريتانيين عن الشعب السوداني وفي هذا الاطار قام سودانيان يدعي احدهما الفاتح والثاني حسن بعملية احتيال علي مواطن موريتاني في مقاطعة عرفات أجرا منه منزله لمدة ستة اشهر وتركا المنزل دون ان يدفعا اي اوقية من الشهور الستة تاركين ورائهم عفش رخيص لا يساوي نصف شهر

توفيت فتاتان في قرية اندرنية التابعة لمقاطعة كنكوصة، وذلك بعد انهيار سقف بئر كانتا تسعيان إلى جلب الماء منه، وذلك صباح يوم الخميس 

وسقطت الفتاتان في قاع البئر حيث توفيتا على الفور

كدت مصادر خاصة لموقع تقدمي نت بان ساحة عزيز الموجودة بجانب معهد المحاظر في مقاطعة عرفات التي اقام بها  الرئيس عزيز مهرجان الختام لحملته الرئاسية 2009ووعد بتحويلها لساحة خضراء في وقتها تم تاجيرها لخصوصيين صينيين يعملون في مجال البناء وتوفير مستلزماته بمبلغ شهري يصل لمئتي الف اوقية لكل صيني

انقذت مجموعة من الشباب العائدين في وقت متأخر  من إحدى صالات كرة القدم فنانة موريتانية شابة مشهورة في منتصف عقدها الثاني بعد أن وجدوها جاثمة على مقود سيارتها لا  تكاد تستطيع رفع رأسها بسبب تأثير الخمر الذي تفوح رائحته الكريهة منها .

الشبان رجحوا أن تكون الفنانة الشابة خارجة لتوها من أحد الفنادق الذي لم تكن بعيدة منه حيث يشتهر هذا الفندق بكونه يتوفر على حانة خمور.

و يبدو ان إحدى صديقات الفنانة كانت ترافقها وقد خرجت على أثرها للبحث عنها لتجدها بحماية الشبان الذين من بينهم مراهق يعرف جيدا صديقة الفنان حيث  وصفها بالشاذة .

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر