السياسيــة

بطريقة مفاجئة كشفت زوجة برلماني موريتاني تأهله مع أخرى وكأي زوجة لديها الحق أن تتأكد من أنها الوحيدة فى حياة شريك حياتها خاصة إذا علمنا أن النائب البرلماني المذكور أصيب بصدمة نفسية شديدة بعدزواج طليقته الأولى من شخصية وطنية معروفة.

 ونظرا لحجم الشغف الذي يحمله البرلماني في قلبه تجاه طليقته الأولى صاحبة الأخلاق الرفيعة ،التى تتمتع بإحترام وتقدير محيطها الإجتماعي ، حيث حازت لقب (صغيرة السن كبيرة المعنى ) بخلاف صاحبنا الذي أصيب بحالة هستيرية وأتخذ حينها خطوة جريئة  هروبا من واقعه المزري ،وعقد قرانه على زوجته الثانية ،وهي الزيجة التى باتت مثار تندر وسخرية على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ، حتى اصبح الكثيرون يعلقون على مراسيمها بتعاليق محرجة لا نود ذكرها لقرائنا الكرام .

تفاجأ مرتادو وزوار السوق المركزي برجل في عقد ه الرابع من العمر ينهال على زوجته وصديقتها بالضرب والشتائم الجارحة أمام المارة ودون إعتبار لأي من المتسوقين.

ولم تفلح تدخلات مرتادي السوق بالإصلاح وفض المشاجرة العائلية بين الزوجين حيث اتضح فيما بعد أن الزوجة خرجت إلى السوق مع صديقتها من جنسية عربية دون علم الزوج الذي عاد إلى البيت ولم يجدها فأستشاط غضبا وهرع إلى السوق الذي علم بتواجد زوجته وصديقتها فيه ليفرغ بعصبية ورعونة شحنات الغضب التي إمتلأبها،ما إضطر الزوجة وصديقتها لركوب أول سيارة تاكسي للهروب من نظرات الإحراج والمتطفلين الذين تجمعوا رجالا ونساء لمشاهدة الشجار العائلي الحاد والساخن على مرأى ومسمع من الجميع.

اعتقلت فرقة الدرك الوطني بمقاطعة افديرك شابة بتهمة المشاركة في تصوير فلم إباحي والتمثيل فيه رفقة رجل يعتقد أنه عنصر من عناصر الجيش العاملة في المدينة.

ويأتي اعتقال الدرك للشابة إثر انتشار الفلم في صفوف شباب المدينة حيث تقول المصادر إن ممثلة الفلم تظهر فيه بشكل واضح فيما لا يظهر فيه وجه الممثل.

وحسب المعلومات فقد أقرت الشابة بالجرم الموجه لها و أعلنت اسم شريكها التي تقول المصادر أنه أنكر للوهلة الأولى قبل أن يعترف لاحقا.

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر