الأخبــار

أوقف الأمن في ازويرات عاصمة ولاية تيرس الزمور اليوم الاثنين ٢٣/٠٤/٢٠١٨  عنصرا كان ضمن عناصر عصابة نفذت عملية اغتصاب على فتاة من مواليد ١٩٨١ تسكن في حي مستشفى الصداقة بعرفات، المتهم ابيه ببانه الذي كان في حالة فرار وتم القبض عليه في ازويرات هو الوحيد الذي نجى من العصابة التي تتكون من ثلاثة مدنيين وعسكريين من أمن الطرق، تم القبض عليهم والتحقيق معهم من طرف سيدي أحمد رئيس مفوضية الرياض رقم٣ رئيس مفوضية عرفات ١ بالنيابة، بمساعدة فرقة البحث في المفوضية٠

وقد تمت إحالة العناصر الذين تم ضبطهم اليوم الإثنين إلى النيابة في محكمة ولاية نواكشوط الجنوبية التي أمرت بإعادة الملف إلى المفوضية بعد حصول العلم لديها بضبط المتهم الهارب في ازويرات وذلك لإتمام البحث بالاستماع له في المسطرة٠

تفاصيل وقائع الجريمة حسب مصادر الحوادث

وحسب مصادر الحوادث فإن العصابة التي تتشكل من عسكريين في الأمن العمومي هما( الشيخ ولد ألاه، وأبو إنجاي)، وثلاثة مدنيين هم:( جِبْرِيل ولد اعل، وسيدي ولد سيدي أحمد، و بابه ولد ببانه( كان فارا).

أقدمت سيدة في ضواحي ولاية اترارزة على الانتحار برمي نفسها في بئر سقاية وحسب شهود عيان فإن السيدة أقدمت على ذالك الفعل كردة فعل على  ماقال الشهود أنه تحدى سافر قام به زوجها حيث قال  لها  حسب شهود عيان حين عاد من رحلت في الخيام المجاورة م لزملائه بعد أن سئلته أين كنت
فأجاب :

توفي فجر يوم الأحد مواطن لبناني وزميله في حادث سير مروع على طريق المطار الجديد بنواكشوط الغربية.
وحسب مصادر الحرة, الذي أورد الخبر, فإن اللبناني شاب في مقتبل العمر وهو ابن مالك صيدلية “كندي” الشهيرة بالعاصمة نواكشوط.

لقي شخص مصرعه في مدينة نواذيبو بعد عراك بين مراهقين داخل احدي قاعات الألعاب في حي الترحيل بالمدينة يقال بانه بسبب تعصب القاتل لنادي برشلونة الاسباني .

وحسب المعلومات الواردة فإن أحد المراهقين صاحب سوابق ، حيث أقدم الاخير على سل سكين وتوجيه طعنات قوية بها لزميله في أنحاء مختلفة من جسمه، أدت إلى إصابته بنزيف حاد قبل أن يفارق الحياة.

كشفت "سبق" اللحظات الأخيرة من موقع الجريمة البشعة، التي احتضنها حي الروضة بالعاصمة المقدسة، بعد إقدام أب على قتل بناته الثلاث صباح اليوم.

"سبق" وقفت بجولة ميدانية مصورة في موقع الجريمة ورصدت أحداثها المؤلمة التي عايشها شهود العيان بكل تفاصيلها.

بداية؛ قال يزيد العصيمي، مبلغ عن الجريمة الشنيعة: إن أحداثها وقعت حوالي الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم بعد سماعه صرخات والدتهم المكلومة من داخل المنزل، ثم نزل الجاني -33 عاماً- بعد فعلته الشنيعة إلى الشارع ولم تظهر عليه آثار ارتكاب جريمته وجلس أمام البقالة.

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر