الأخبــار

حصل موقع تقدمي نت عبر مصادره الخاصة علي معلومات تؤكد بان الرئيس المنتخب الغزواني استدعي ثمانية موظفين موريتانيين يعملون في منظمات دولية متعددة المهام غير معروفين سابقا بممارسة السياسة في موريتانيا

يطرح العديد من المراقبين للشأن الموريتاني، التساؤلات حول مستقبل بعض القنوات التلفزيونية بعد رحيل الرئيس محمد ولد عبد العزيز مطلع شهر أغسطس المقبل.

فهؤلاء المراقبين يعتقدون بأن القنوات المشار إليها، لها علاقات "خاصة" مع المحيط المقرب من الرئيس ولد عبد العزيز، وهو ما ساعدها في الصمود طويلا وغض الطرف عن بعض الخروقات المتعلقة بدفتر "الإلتزامات".  وبالتالي يعتقدون بأن صمودها بعد رحيله تطرح حوله التساؤلات وما مدى قدرتها على ذلك؟؟؟.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search