الأخبــار

في يوم 25 فبراير 2003 وصلت إلى المستشفى الوطني بنواكشوط حالة خطيرة من الحمى النزيفية المعدية التي تسمى اكريمي كونكو ، لتجد في استقبالها الطبيب المداوم : الدكتور ابراهيم ولد زيد
وجد إبراهيم نفسه وجها لوجه مع مريض ينزف مع درجة حرارة عالية ! خاطر بنفسه لإنقاذ مريضه فتوفيا معا رحمهما الله.
من المؤكد أن الدكتور ابراهيم انطلق من واجبه الإنساني المقدس لكن المستشفى الذي قضى فيه نحبه لم يكن مجهزا بأي وسائل تحمي العمال ومازال كذالك ــ بحسب زملاء الطبيب ــ 
لم تتوقف الكارثة عند إبراهيم وحده بل تجاوزته إلى أبيه الذي حضر إليه بعدما تمكنت الحمى النزيفية منه للاطمئنان عليه فانتقلت إليه العدوى فتوفي عليه رحمة الله .

تزوجت منت اطويلب للمرة الثانية،  ورزقت ابنة زيادة على ابنها من زواجها الأول، عرفت الخيانة من الزوج الثاني وتطلقت.

كانت سنة 1965 سنة استثنائية..  فقد هُوجمت مدينة أطار من قبل مجموعة مغْربية تسلَّلَت عن طريق الصَّحراء الإسبانية مرورًا بعين بنتيلي ، عبروا الى أن وصلوا الى آكوينيت ، عن طريق Fort- Gouraud  ( مركز عسكري دائم قرب افديرك في كدية اجل أسس سنة 1933)، وكان تسلل المجموعة بالتعاون مع بعض القبائل المُحارِبة في الشمال الكبير و بمباركة الأهالي بعد أن وعدوهم بتحريرهم من المستعمر.

قال الناشط السياسي وعضو لجنة شباب حزب الاتحاد من اجل الجمهورية و رئيس مجلس إدارة ميناء خليج الراحة نور الدين سيدي عالي فرانسوا خلال مداخلة له في إجتماع سياسي ضم العديد من الشخصيات المنضوية تحت لواء الأغلبية الداعمة للرئيس محمد ولد عبد العزيز ونظيراتها في المعارضة الراديكالية أن فتح المأموريات أمام رئيس الجمهورية مطلب شعبي وضرورة وطنية ملحة لكي تتمكن الحكومة من إكمال ماتم إنجازه خلال فترة حكم الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وأردف ولد فرانسوا قائلا إن الشعب الموريتاني هو مصدر السلطات كما ينص الدستور الموريتاني ولن يقبل بعدم ترشح ولد عبد العزيز الذي جسد عقلية التعايش السلمي والسلم وفتح باب الحريات العامة.

يدّعي شاب موريتاني يقول إنّه ساحر أنّ القذافي استعان به وبعدة سحرة من موريتانيا والسنغال ومالي ونيجيريا. ويقول الشاب إنّه كان يستخدم تعويذة اسمها “قطع الشجرة” وقد استعان بها القذافي ليقتل أعداءه.

ويضيف الشاب أنّه كان يكتب اسم أعضاء مجلس الانتقالي الليبي المعارض على جذع شجرة مسحورة حيث يقوم الحرس الخاص للقذافي بقطع الشجرة كي يموت

صادرت فرق من الدرك داخل انواكشوط خلال الأيام الماضية أكثر من خمسين قطعة سلاح من داخل سيارات شخصية خلال عمليات تفتيش ليلة قامت بها على الطرق الرئيسية بالعاصمة .

 وقامت بإحتجاز كل القطع المصادرة سواء ماكان منها مرخصا وأوقفت بعض ملاك الأسلحة غير المرخصة قبل ان تخلى سبيلهم وتعيد غالبية القطع المرخصة لأصحابها .

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search