الأخبــار

أوقفت الشرطة الوطنية، اليوم (الاثنين) طالبين اعترضا سبيل سيارة وزير التعليم العالي؛ الناطق الرسمي باسم الحكومة، عند بوابة الوزارة، في إطار احتجاجات الطلبة الممنوعين من ولوج الجامعة بسبب قارار من ولد سالم بتحديد سقف عمري لذلك. 

التقي رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني اليوم في القصر الرئاسي كل من محمد ولد انويكظ ومحمد سالم ولد بون مختار بالإضافة إلي رئيس حزب نداء الوطن السيد داوود ولد أحمد عيشة في إطار سياسة التشاور والانفتاح التي انتهجها الرئيس منذ تسلمه مقالد  السلطة وهي ما لاقت استحسانا كبيرا في الأوساط الوطنية. بعد موجة الاحتقان التي كانت سائدة خلال العقود الماضية بين النظام الحاكم ومعارضيه .

افادا مصادر من داخل وزارة الصحة  أن التغييرات التي قام بها الوزير نذيرو ولد حامد  الخميس الماضي، كانت الشرارة الأولى للأزمة داخل القطاع، لأنها تسببت في إحياء النعرات بين مختلف مستويات الطاقم الطبي في موريتانيا، نظرا لحرص الوزير على أن لا يستفيد من التعيينات إلا  بأخصائيي الصحة العمومية أو أطباء الأسنان، بينما قام بإبعاد البقية الباقية، الشيء الذي كان موضع اسيتاء واسع في صفوف الممرضين والقابلات والفنيين الذين يمثلون 60% من القطاع، وحرص الوزير على إبعادهم من التعيينات التي قام بها، مما تسبب في أزمة داخل القطاع.

قالت مصادر  مقربة من ملف الطفلة المغتصبة وردة، انها ترفض اي محاولة لإيجاد مخرج للمغتصب، وان الحل هو إنزال اقصي عقوبة عليه حتي يرتدع كل المغتصبين.

واضافت المصادر، ان قرار القاضي الجديد بالكشف عن الحالة النفسية للمغتصب في هذا التوقيت، وبعد قرابة سنة من اقدامه علي الجريمة يعد أمرا مستغربا.

وجددت تلك المصادر، تقتها في العدالة الموريتانية لن تتزحزح، وستظل عند حسن ظننا مالم يثبت العكس.

وهذا نص البيان كما توصلت به "المشاهد" :

ذكر مصدر أمني إن عصابة من 3 ثلاثة عناصر تستقل سيارة " تيوتا طاش "  حاولت لية أمس اختطاف قاصرة عمرها عقد ونصف بينما كانت في طريقها إلى منزل أسرتها في حي"لافاش" بدار النعيم،و أصاف المصدر إن الفتاة هرعت ودخلت منزل أسرة احتمت به من العصابة التي نزل أحد أفرادها من السيارة وحاول دفعها بسرعة قبل أن تتخلص منه تاركة ملحفتها في يده وتدخل منزل الأسرة.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search