الأخبــار

يواصل لليوم الثامن على التوالي الدرك الوطني في مدينة تكنت، التحقيق مع الشاب ولد أحمدو، وذلك على خلفية شكوى تقدمت بها عائلة فتاة، تتهمه فيها بإنشاء حساب مستعار على  facebook، بهدف التشهير ببنتهم وتهديدها وإلصاق الشبه بها.

وأوقف الدرك ولد أحمدو بعد دقائق من تعطل الحساب الذي يحمل الاسم “ﺍﻟﻌﺎﺷق المتيم المتيم“، والذي عاود الظهور مجددا مساء السبت الماضي  02/12/2017، في حين تطالب عائلة الشاب بتوقيفه حتى تثبت براءته، مستبعدة أن ينزل ابنها لهذا المستوى أو يكون محل تهمة في مثل هكذا قضايا.

وتقول مصادر موقع تكنت إن هواتف المتهم تم إرسالها للجهات الأمنية المختصة من أجل التأكد إن كان سبق وتم فتح الحساب عليها.

توفي الدركي عيسى ولد حمادي وجرح ثلاثة آخرون يعملون في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى “مينوسكا”، وفق ما أعلن عنه اليوم الاثنين.

وقالت قوات “المينوسكا” إن الجنود كانوا يحرسون مدخل مخيم للنازحين وسط البلاد، قبل أن تتم مهاجمتهم من طرف مسلحين من ميليشيا “آنتي بالاكا” أدت الى اصابة أحدهم بثلاث رصاصات في اليد والآخر في الرقبة أما المتفى فكانت اصابته تحت الابط.

لم تكن سادية كامل مجرد زوجة للرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع، بل كانت مدبرة شؤون دولة أكثر منها مدبرة منزل، حيث انزوت بالرئيس معاوية ولد الطايع مبعدة إياه عن بطانة السوء، وشهدت موريتانيا تطورا ملحوظا من حيث الإستقرار و السيادة وهيبة الدولة خلال السنوات التي قضتها الراحلة سادية كامل مع زوجها الرئيس ” ولد الطايع” في سدة الحكم. لم تكن وفاة السيدة سادية كامل وفاة طبيعية كما أراد لنا الكثيرون أن نفهم الحادثة، فتماس كهربائي بأعمق مكان في بيت رئيس الجمهورية ولمدة عشر دقائق متواصلة، يوحي أن الأمر كان مدبرا وأن جهة ما أو شخصا ما يقف وراءه، خصوصا أن جهاز الوقاية من التماس الكهربائي “dijoncteur ” يملكه ساكنة الأحياء الفقيرة، فما بالك بحمام غرفة نوم رئيس الدولة!!؟ من المستهدف؟ يرى بعض المراقبين المحليين أن الأمر لا يخلو من أحد احتمالين :

تستخدم مجموعة من الأطفال ورعاة الماشية بين نواكشوط وروصو نقاط تهوية أنابيب آفطوط الساحلي، الموصلة لمياه شرب نواكشوط من أجل الاستحمام والتبول داخل هذه الخزانات، في ظل غياب تام للرقابة على طول هذا الخط، الذي يمد عاصمة البلاد بالمياه، انطلاقا من منبع نهر السنغال على طول 200 كلم.

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر