الأخبــار

نقل مصدر طبي عن قصة الطبيب الموريتاني المتخصص وطريقة معاينته الغريبة للمرضى في احدى العيادات الخاصة بنواكشوط.

حيث يعتمد الطبيب المذكور ليلا على خدمات طابور المرضى عند الباب في مواجهة التعب والنعاس!!.

وأضاف المصدر ان الطبيب الذي ينهي عمله في المستشفى ويبدأ المعاينة في العيادة من السادسة مساء وحتى منتصف الليل ، غالبا تنتابه موجة نعاس ، غالبا تتزامن مع منتصف الطابور الامامي للمرضى ،

في مقاطعة باسكنوا  أقدم رجل يبلغ من العمر 45 عام ، على اغتصاب فتاة في منتصف عقدها الثاني حيث  كان يعمل في المقاطعة المذكورة.

 و حسب مراسل الشرق اليوم فان أولياء أمر الطفلة ، قد قدموا شكوى ضد الفاعل الذي تضاربت الأنباء حول مصيره،

افادت  ﻣﺼادﺭ  إعلامية اليوم  ﺃﻥ ﺳﻴﺪﺓ ﺣﺎﻣﻞ ﺗﺪﻋﻰ ﺭﻛﻲ  ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﺮ 25 ﺳﻨﺔ ﻗﺪ ﻭﺿﻌﺖ ﺟﻨﻴﻨﻬﺎ ﺩﺍﺧﻞ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﺧﺎﺻﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ

ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺃﻣﺘﻨﻊ ﺍﻟﺒﻮﺍﺏ ﻣﻦ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺃﻣﺎﻣﻬﻢ ﻭﺑﻌﺪ ﻣﻨﺎﺷﺪﺍﺕ ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻟﻜﻦ ﺑﻮﺍﺏ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﻮﻻﺩﺍﺕ ﻛﺎﻥ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻤﺮﺻﺎﺩ .

ﺑﻴﻦ ﻫﺬﺍ ﻭﺫﺍﻙ ﻭﺿﻌﺖ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ جنينها ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺎﺩﺭ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺎﺑﻼﺕ ﻟﻘﻄﻊ ﺍﻟﺤﺒﻞ ﺍﻟﺴﺮﻱ ﻟﻠﺠﻨﻴﻦ.

تابع الآلاف ما كتبته المدونة الموريتانية الدهماء ريم ذات التدوينات المقروءة عن سبحة الأمير الوليد بن طلال التي نسيها في نواكشوط خلال زيارته لموريتانيا في أيلول/ سبتمبر 2011 وأبرق من الجو يطلبها.
وتحت عنوان «سجين الريتز كارلتون»، قارنت الكاتبة في مهارة عالية بين الهستيريا التي أصابت طاقم السفارة السعودية في نواكشوط عندما أبرق الأمير من الجو يطلب سبحته التي نسيها في سيارة الضيافة، وبين حالتهم اليوم وهم يتهربون من اسمه بعد أن أصبح على رأس سجناء الأمير محمد بن سلمان.

نشر الصحفي المشهور في التلفزيون الرسمي الموريتاني الشيخ ولد زين الاسم صورته علي سرير المرض وهو يجري فحوصات طبية معلقا بان التامين الصحي كذبة كبيرة حيث لم يستطع الاستفادة منه خلال اجرائه الفحوصات الطبية في مستشفي ابن سيناء ومستشفي الاحسان في نواكشوط

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search