الأخبــار

إتهم المدون الموريتاني المشهور الشيخ ولد جدو وزير الشؤون الإسلامية بالعنصرية بعد كلامه في برنامج السهرة الرمضانية عبر التلفزيون الرسمي الذي قال فيه بانه والرئيس ورئيس الوزراء من فئات مؤتمنة علي الدين والمساجد

صناعة الفساد على المقاس و"تقنينه"..
كان مجال الرقابة البحرية يحكمه المرسوم رقم: 033 – 96 الصادر بتاريخ: 22 إبريل 1996، وكانت عائدات المخالفات التي يتم ضبطها توزع على النحو التالي:
- %52 توجه لميزانية الدولة.
- %20 توجه لصندوق ترقية الصيد.
- %14 تصرف كمكافئات للموظفين والوكلاء الذين ساهموا في كشف انتهاكات قانون المصايد البحرية (الضابطون والمتدخلون).
- %4 لصندوق دعم تجهيز وتسيير وزارة الصيد والاقتصاد البحري.
- %10 لصندوق خاص لمكافحة التهريب والصيد غير القانوني.
في العام 2009، وقع الوزير الأول الأسبق مولاي ولد محمد الأغظف المرسوم رقم: 053 – 2009 الصادر بتاريخ: 09 فبراير 2009 ليتم بموجبه منح الشيخ ولد بايه عمليا نسبة 48% من عائدات المخالفات، وهي النسبة التي عادت عليها بالمليارات باعترافه هو بعظمة لسانه خلال حملة الانتخابية لبلدية الزويرات 2013، وعبر عن ذلك بعبارته الشهيرة "امتليت آن وامتلات موريتانيا".
وبموجب هذا المرسوم، غدت التوزعة على النحو التالي:

اعلن العالم الموريتاني المشهور محمد سالم بن دودو بانه صلي الجمعة في ساحة المسجد المغلق المجاور له وكتب عبر صفحته الشخصية عي الفايس بوك 

ما يزال مسجدنا مغلقا أمام الجمعة، للأسبوع الثاني، ولا نزال نصليها في ساحته.. حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا..

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search