الرئيسية

أقدم مجموعة من الاجانب المقيمون في فرنسا على حرق العلم الوطني أمام مباني السفارة الموريتانية  في باريس.

وقد بررت العناصر التي قامت بهذا التصرف المشين والاستفزازي الامر بقولهم : “إنه يرمز للإستبعاد والتهميش والإقصاء” .

توترت الأوضاع داخل مركز "أطويل الإداري" بالحوض الغربى بشكل كبير خلال الساعات الأخيرة، بفعل أزمة المدرسين ، وعجز الوزارة الوصية عن اكتتاب أساتذة جدد وحل الإشكال القائم.

وتقول التقارير الواردة من عين المكان إن المتظاهرين اصابوا قائد الدرك بالمنطقة، بينما أرسلت الجهات الإدارية بالحوض الغربى تعزيزات جديدة للمنطقة، وباشرت باعتقال بعض المتهمين بالوقوف خلف الأحداث الأخيرة.

قالت مصادر عليمة  أن الأمن في كيفة أوقف قبل أيام شابا وتمت إحالته للعاصمة نواكشوط وذلك بعد تسببه في نوبة نفسية لفتاة وسرقتها المتكررة على أهلها لتلبي طلباته مقابل ابتزازها بنشر صورها عارية.

وتعود تفاصيل الحادثة حسب مصادر موقع الحرة إلى أن فتاة تعرفت على شاب كان يراسلها من حساب على الفيس بوك بإسم أحد رجال الأعمال المطلوبين لدى القضاء الموريتاني والمنفيين خارج الوطن , وبعد فترة من توعدها بالزواج , أرسلت الفتاة صورا و مقاطع منها وهي عارية على الحساب المذكور , حيث لجأ المتهم إلى إبتزاز الفتاة بنشر صورها عارية وأنه ليس كما كانت تظن , وقع الأمر على الفتاة كالصاعقة , وطلب منها إرسال مبلغ من المال ولجأت الفتاة إلى سرقة بعض الحلي الغالية الثمن على والدتها وباعتها وبعد مدة طلب مبلغا آخر , وقتها دخلت الفتاة في أزمة نفسية شديدة كادت تصاب على إثرها بالجنون بسبب عجزها عن تلبية الطلب وخوفها من أن يقوم بنشر صورها عارية , وقام دوو الفتاة بالضغط عليها وتهديدها حتى صرحت بكامل القصة وبتفاصيلها المملة .

كثيرة هي القصص والروايات حول عالم الرقية والشعوذة في العاصمة نواكشوط ، فمعظم البيوت تحكي قصصا محيرة عن شيوخ موهوبين في التحايل وتفريق الازواج وتدمير الانفس.

وآخرها قصة السيدة عيشة التي لجأت إلى احد الشيوخ الرقاة الاذكياء في نواكشوط الشمالية بعد ان حرَّمها زوجها وطلقها ثلاث مرات وتزوج غيرها.

وبعد مقابلة أولية مع الحجاب كلفتها 50 الف اوقية شرحت خلالها عيشة قصة طلاقها طالبة من الشيخ إعادة الزوج إلى البيت بكل ما يملك من قوة الرقية .

أعلنت لجنة دعم الصحافة الخاصة الموريتانية من خلال بيان أصدرته زوال اليوم؛ عن جملة من التغييرات الجوهرية، والإجرائية، وحزمة من التحسينات القانونية؛ على مستوى النصوص القانونية لنظامها الداخلي؛ بشكل يسمح لها بمزاولة مهامها واستخدام صلاحياتها طيلة مأموريتها الممتدة من 09 نوفمبر 2017 وحتى 08 نوفمبر 2018، وبشكل يتماشى مع روح القانون 017/2006 وترتيات القانون 024/2001 والمرسوم 156/2011 حيث ينص الأخير أن على اللجنة إنشاء نظام داخلي مكمل لذلك المرسوم.  وتتضمن تلك الإجراءات - حسب البيان - استمرارية عمل اللجنة طيلة مأموريتها وتعبئة موارد صندوق دعم الصحافة من خلال مخصصات ميزانيات الدولة والمؤسسات وهيئات التعاون الدولي والوطني والجهات الداعمة وتقسيمها . حيث تنصالمادة 7 من المرسوم الآنف الذكر على أن اللجنة تجمع في دورتين عاديتين ودورات استثنائية وهو ما لم يكن يطبق خلال السنوات الماضية حيث  كان يتم تعطيل عمل اللجنة – حسب مصادر عليمة - عن طريق بعض اللوبيات الإعلامية والحكومية التي كانت تستحوذ لوحدها على جل مخصصات الدعم المقدمة من هيئات التعاون الوطني والدولي.

رجحت الأسبوعية الفرنسية  ‘‘جوون آفريك‘‘  ان يقترح  الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز  لخلافته فى القصر الرمادي صديقه الحميم عمدةمدينة ازويرات الحالى الشيخ ولد بايه.

ومع أن الصحيفة ذكرت أسماء محتملين آخرين بينهم الجنرال غزواني والوزير الأول السابق  الدكتور مولاي ولد محمد لغظف إلا أنه حسب ما أشار إليه تقرير الصحيفة يبقى احتمال ترشح ولد بايه الأكثر رجحانا اعتمادا على جملة من المؤشرات المحلية القائمة

حصل موقع تقدمي نت على معلومات خاصة حول المحامية الأمريكية نانسي هولاندر  رئيسة فريق الدفاع ولد المهندس الموريتاني محمدو ولد صلاحي (45 عاما) آخر سجين موريتاني يتم الافراج عنه من معتقل "غوانتنامو" السيئ الصيت .

وحسب المعلومات التي حصل عليها الموقع فإن المحامية الأمريكية نانسي هولاندر تعد من بين ابرز المحامين في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث تم  اختيارها من بين أفضل 250 المرأة في  مجال المحاماة والتقاضي بالولايات المتحدة للعام  2012 و 2013.

كما اختيرت في عام 2001  كواحد من أهم خمسين امرأة من المدعين من قبل مجلة القانون الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية.

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر