بعد فشله الذريع المجلس الاعلى للشباب يختبئ خلف الانشطة الرسمية للحكومة

..

   

بعد فشله الذريع المجلس الاعلى للشباب يختبئ خلف الانشطة الرسمية للحكومة

ابتكر القائمون على شؤون المجلس الاعلى للشباب وسيلة جديدة للتغطية على فشلهم الذريع في تقديم اي شيئ لصالح الشباب الموريتاني .

الحيلة الجديدة المبتكرة من طرف المجلس تمثلت في استغلال الانشطة الرسمية للهيئات الحكومية والاختباء ورائها من اجل الظهور الكرنفالي وتسويق ذلك الظهور الشرفي عبر المواقع والمؤسسات الاعلامية  التي يعوض لها المجلس.

 

ولعل اقرب مثال على الابتكار الجديد هواستغلال المجلس لتخليد كلية العلوم والتقنيات بجامعة نواكشوط العصرية لليوم العالمي للعلوم حيث رمى المجلس بثقله وكل اعضاء مكتبه واختطاف النشاط الذي تم الترويج له عبر الترسانة الاعلامية  التي يعوض لها المجلس على انه  نشاط للمجلس وبالتحديد للجنته المكلفة بالتعليم والتقنيات والبحث العلمي في الوقت الذي كان المجلس مجرد ضيف شرفي مشارك في هذا النشاط الذي اشرفت عليه كلية التقنيات من الالف الى الياء .

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

 

 

 

 

 

إعـــلانـــات

 

البحث