حزب تواصل يهدم آخر معلم تاريخي عمومي في نواكشوط

..

 

 

 

 

   

حزب تواصل يهدم آخر معلم تاريخي عمومي في نواكشوط

شهدت مدينة نواكشوط اليوم هدم آخر معلم تاريخي عمومي شاهد علي تاسيسها وبداياتها الاولي ورمز من رموز وجودها كعاصمة توارثت الاجيال المتعاقبة حبه والتعلق به واعتباره من رموز العاصمة التي بقيت صامدة في وجه توسع العمران والكزرة والتقري العشوائي يتعلق الامر بالمدخل الجنوبي للعاصمة نواكشوط خلال فترة تاسيسها المعروف شعبيا ببيت بوليس وكان هو نقطة التفتيش عند مدخل العاصمة نواكشوط مع الاستقلال حيث يوجد حاليا معهد المحاظر والساحة التي كان الرئيس عزيز يقيم فيها مهرجاناته الانتخابية سنة 2009 قبل ان تتوسع انواكشوط ويصبح مدخلها علي بعد ثلاثين كيلو متر من المدخل القديم الغريب في الامر بان عملية هدم هذا المعلم التاريخي جائت في بلدية عرفات التي  توجد تحت وصاية حزب تواصل المفروض فيه الاهتمام بمثل هذه الامور بالغة الدلالة والرمزية للعاصمة نواكشوط حيث لا تضم بلدية عرفات سوي هذا المعلم التاريخي الوحيد من نواكشوط القديمة.

التعليقات  

 
#8 محمد 2017-06-10 04:22
ولأنهم لايعتقدون أن هذا وطنهم فالوطن عندهم هذه الأيام هو قطر ، أما هذا المعلم اللذي كان يعبر عن مدخل أنواكشوط من الجنوب فهو تافه في رأيهم بدلا من حمايته والتشهير به وهو ماهم ناجحون فيه فالإعلام مايسالهم حق. عزيز حل اتواصل أراهوالك مطلب شعبي وشكرا اعل قطع العلاقات مع قطر
اقتباس
 
 
#7 محمد المصطفى 2017-06-10 02:02
ذ اشفيه من الرمزية ،والمعالم التاريخية
ألا افروغ الشغل باط
اقتباس
 
 
#6 Idoumou 2017-06-10 01:30
للتصحيح بيت ابوليس انشا مع مطلع التسعينات مع بدايات الكصرة وليس قبل ذالك كما اشرتم
اقتباس
 
 
#5 كونان 2017-06-09 17:18
فلسفة الإخوان تناهض الآثار التاريخية والمعالم لكن ما ذكرتموه لايمكن اعتباره معلما تاريخيا فقد هزلت عرفات حتى بان من هزالها كلاها
اقتباس
 
 
#4 عبدالله 2017-06-09 16:19
خبر تافه
اقتباس
 
 
#3 يوسف سيدن 2017-06-09 15:41
هاذ ماه معلم هاذ بيت ابليس
اقتباس
 
 
#2 يوسف سيدن 2017-06-09 15:38
هاذ ماه معلم المعلم هو منصة الاستقلال التي هدمت في عهد معاوي
اقتباس
 
 
#1 يوسف سيدن 2017-06-09 15:35
هاذا ليس معلم انما هو وكر للجباية المعلم الحقيقي هو منصة الاستقلال التي هدمت في عهد معاوية ول الطايع
اقتباس
 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

إعـــلانـــات

 

تقدمي على تويتر

تقدمي على فيس بوك

 

البحث

جميع الحقوق محفوظة ل تقدمي 2017