ناشط حقوقي موريتاني يفضح المتاجرين بالعبودية في جنيف

..

 

 

 

 

   

ناشط حقوقي موريتاني يفضح المتاجرين بالعبودية في جنيف

إنتقد محمد فال ولد يوسف بشدة تقرير آلستون عن الفقر المدقع في موريتانيا مفندا كل المعلومات الواردة فيه ومعددا جملة من الأدلة الحية على ذلك. جاء ذلك في كلمة مطولة ألقاها ولد يوسف في الدورة الخامسة والثلاثين للمجلس الأممي لحقوق الإنسان حضره عدد من الحقوقيين الموريتانيين. ولد يوسف فضح أيضا حركة إيرا في فرنسا و رئيس حركة نجدة العبيد ببكر ولد مسعود والأمين العام للكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا الساموري ولد بي وكذلك سودة لام وذلك في ردود له على معطيات وأفلام قدمها هؤلاء على أنها تصوير لواقع العبودية في موريتانيا..خاصة الفيلم الذي قدماه عن العبودية في موريتانيا وقال ولد يوسف إن كل المعطيات التي قدم هؤلاء هي معلومات مزيفة بعيدة عن الواقع وأنها اعتمد في مادتها على ما يعرف محليا ب "آلمودات" كما تم تصوير نساء وأطفال على أنهم مستعبدات وأبناءهم أبناء زنى وهو تزييف في غير محله. واعتبر ولد يوسف تزييف الواقع لا يخدم حقوق الانسان والجهود المبذولة في ذات الإطار ناعتا المنظمة المتطرفة الابريطانية ANTI SLEVERY بأنها داعم أساسي لببكر وسامورى في جنيف وكذلك حضور سودة لام مرافقة بوبكر وللتي طرحت ملف المبعدين الذي طوى منذ سنتين.

وليس ذلك فقط بل أن ولد مسعود كان جزءا من النظام في 89 حيث كان يعمل في مؤسسات عمومية ولم يكن ولد بي بمنأ عن ذلك ولم ينتقدا العبودية في أوجها إبان تلك الأحداث فكيف ينتقدوها في وقت سنت فيه القوانين واختفت جميع العبودية في البلد إلا من مخلفات بسيطة تتضافر الجهود لمحوها.

وقال ولد يوسف إن خطابه جاء من منطلق دفاعه عن الوطن الغالي والعزيز إثر تقرير المبعوث الأممي للفقر المدقع الستون. وهو الخطاب الذي لقي ترحيبا كبيرا من الموريتانيين المشاركين في الدورة مثمنين المعلومات التي تضمنها ومشيدين بها. لمتابعة الفيديو اضغط

أضف تعليق

كود امني
تحديث

إعـــلانـــات

 

تقدمي على تويتر

تقدمي على فيس بوك

 

البحث

جميع الحقوق محفوظة ل تقدمي 2017