نشر دليل جديد يثبت تورط نقيب الصحفيين الموريتانيين في فضيحة كبري

..

 

 

 

 

   

نشر دليل جديد يثبت تورط نقيب الصحفيين الموريتانيين في فضيحة كبري

حصل موقع تقدمي نت علي دليل جديد يثبت تورط نقيب الصحفيين الجديد محمد سالم ولد الداه في فضيحة كبري من خلال خرق القانون المنظم لعمل النقابة وتجاوزه وتطبيق نصوص غير موجودة في قانون النقابة ما يحولها من مؤسسة جامعة للصحفيين إلي رهينة للنقيب ومقربيه يفعل فيها ما يشاء دون اي احترام للقوانين والانظمة التي انتخب علي اساسها .

تمثلت الفضيحة في لجوء النقيب للمادة 44 لطرد الدكتور محمد ولد الحسن الذي اراد تصفية حسابات شخصية معه بعد نشره لتجاوزات قانونية قام بها النقيب في عمله بينما تظهر المادة المذكورة المنشورة مع الخبر بانه ليس من صلاحيات النقيب ولا مجلسه التنفيذي طرد اي عضو وانما هي من صلاحيات لجنة اخلاقيات المهنة  التي لم تشكل بعد والمجلس النقابي الذي لم يجتمع وتنص المادة كذلك علي تحديد طبيعة المخالفة التي ارتكبها  العضو

وتقديمها للمجلس النقابي الذي لديه وحده صلاحية الطرد بعد تصويت غالبية اعضائه المكونين من 75عضو ، في حين اصدرالنقيب لوحده  القرار مع عضوين من مكتبه التنفيذي في الوقت الذي تنزع هذه الفضيحة والمخالفة القانونية اي صفة شرعية عن النقيب.

من جهة اخري اكدت عدة مؤسسات اعلامية عربية وفرنكفونية  بارزة تقديم رسالة للاتحاد الاوربي لطلب وقف تحويل الاتحاد مبلغ عشرة ملايين اوقية في حساب النقابة حتي يتم توفير الشروط الضرورية لضمان استفادة الصحافة الموريتانية بصورة فعلية منها.

أضف تعليق

كود امني
تحديث

إعـــلانـــات

 

تقدمي على تويتر

تقدمي على فيس بوك

 

البحث

جميع الحقوق محفوظة ل تقدمي 2017