تازيازت تنفي استبدال العمال الموريتانيين بأجانب

..

 

 

 

 

   

تازيازت تنفي استبدال العمال الموريتانيين بأجانب

نفى باتريك هيكي رئيس شركة تازيازت، أن تكون شركته بصدد استبدال العمال الموريتانيين المسرحين بأجانب، معتبرا أن الأمر يعني هنا تخفيض عدد العمال ليتناسب مع حجم العمل الذي ينبغي القيام به

وقال هيكي – في مقابلة صحفية – إنه يدرك أن  القرارات المتعلقة بتسريح العمال ليست بالبسيطة ولا تتخذ إلا في حالات الضرورة، كما أنها ليست خاصة بكينروس أو تازيازت.

وأضاف "خلال الاثني عشر شهرا الماضية انخفض سعر الذهب بنسبة 30%، وعليه أصبح لزاما على الشركات العاملة في قطاع صناعات الذهب أن تتخذ قرارات صعبة، ويتعيّن علينا جميعا أن نتخذ كل التدابير اللازمة والتي من شأنها تمكيننا من مواصلة العمل في مناجمنا على مدى السنوات القادمة".

وواصل يقول:" لقد بدأت كينروس في شهر يوليو الماضي مراجعة شاملة لنشاطها لمواجهة تدني أسعار الذهب، وبناء على ذلك اعتمدت أسلوب تقليص النفقات حيث خصمت مائتي مليون دولار من مخصصات الإنفاق خلال سنة 2013، كما قلصت المخصصات المتعلقة ببرامج التنقيب. وقد قامت كذلك بدمج وحداتها العاملة في شمال وجنوب أمريكا، في حين تم تقليص أعداد العمال في الشركة.  واليوم يشمل تقليص العمالة هذا غرب إفريقيا بما في ذلك مكاتبنا الجهوية في لاس بالماس، ومنجم تازيازت، ومكتب نواكشوط، على النحو الذي تم الإعلان عنه اليوم" وفق قوله.

وبخصوص الطريقة التي تم بها تحديد المسرحين قال مدير الشركة: لقد اعتمدت القرارات المتخذة على واقع الأنشطة في جميع القطاعات، وجرى انتقاء العمال على أساس طبيعة نشاطهم وما إذا كان العمل الذي يقومون به ضروريا لنشاط المنجم في الوقت الحالي".

ولم يستبعد هيكي، تسريح المزيد من العمال في المستقبل،مضيفا:"كأي شركة علينا أن نظل مرنين للتكيف مع حقائق سوق متقلبة. ويبدو المستقبل حرجا بالنسبة لقطاع الذهب، وكل المؤشرات تدل على أن الضغط قد لا يخف على المدى المنظور، مما يحتم على الشركات مواصلة اتخاذ قرارات صعبة. أما على المدى البعيد، فستبقى كينروس مصممة على تنمية أعمالها بموريتانيا بشكل مستديم".

أضف تعليق

كود امني
تحديث

إعـــلانـــات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

 

البحث

جميع الحقوق محفوظة ل تقدمي 2017