الرئيسية

يبدو أن زيارة الملك محمد السادس إلى جزيرة مدغشقر لم تأت فقط باتفاقيات الشراكة الثنائية بين البلدين في مجالات التجارة والصناعة والزراعة والمال والأعمال، ولكن أيضا كانت سببا في انكشاف خيوط "فضيحة دبلوماسية كبرى" بطلها قد يكون السفير السابق للمملكة المعتمد لدى مدغشقر.

وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، وفق بلاغ لها اليوم الاثنين، أوفدت بعثة للتفتيش، تضم أيضا عناصر من المفتشية العامة للمالية، إلى سفارة المملكة في أنتاناناريفو، بعد ورود معلومات متطابقة على وجود اختلالات فادحة تهم اختلاسات مالية وسلوكات سياسية عنصرية.

وفي تفاصيل الواقعة، ذكرت وزارة الخارجية أن قرار إرسال بعثة للتفتيش إلى عاصمة مدغشقر، التي يتواجد فيها الملك هذه الأيام، يأتي في أعقاب معلومات من مصادر متقاطعة تفيد بأن "السفير السابق في مدغشقر قد يكون قام، على الخصوص، باختلاس أموال، بمناسبة عمليات إنسانية لفائدة الشعب الملغاشي".

ويوجه البلاغ الرسمي ذاته تهما "ثقيلة" إلى السفير السابق للرباط في العاصمة الملغاشية، تتمثل خصوصا في كونه "قد يكون قام أيضا بأعمال تتعلق بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، في خرق للقواعد الدبلوماسية، وفي تعارض مع التقاليد الدبلوماسية المغربية المترسخة".

لم يكتف رجل وامرأة، في ألمانيا، بممارسة العلاقة الحميمة في مكان عام بل، ساعد الإثنان في الكشف عن فعلهما بالأصوات الصاخبة.

جاء ذلك وفقا لما أعلنته الشرطة الاتحادية يوم الأحد عن القبض على الرجل والمرأة أمس السبت وهما يمارسان الجنس بصوت صاخب داخل مرحاض في محطة القطار في مدينة براونشفايج.

وأوضحت الشرطة أن الرجل28/ عاما/ والمرأة25/ عاما/ كانا في نوبة شديدة من الشهوة لدرجة أنهما لم يلتفتا إلى وجود طاقم الإشراف داخل المحطة.

اكدت مصادر خاصة لموقع تقدمي نت بان الرئيس عزيز اهدي ألف ناقة إلي شيخ سنغالي هو سيدي المختار امبكة وقد اشرف علي تسليم الهدية السفير الموريتاني شيخن ولد النني الذي استقبلها علي الحدود بعد ان تم شحنها للسنغال المصادر السابقة اكدت بان السفير ولد النني عرض علي مقربين من الشيخ السنغالي شرائه شخصيا مايرغبون في بيعه منها مع دفع ثمنها نقدا

 

حصل موقع تقدمي نت عبر مصادر خاصة علي معلومات تؤكد تعرض الفنان الموريتاني المشهور سيدي محمد ولد احمد لول لاعتداء علي منزله من طرف عناصر اجرامية جائت بغرض السرقة حيث دخل معها في عراك اسفر عن طعن الفنان في رقبته مما تطلب نقله للمستشفي والدماء تسيل بغزارة منه

استفاق حى "أبكين" بالعاصمة السينغالية دكار على وقع جريمة بشعة راحت ضحيتها القيادية بالحزب الحاكم والمقرب من رئيس الدولة مكى صال " فاطمة متر أنجاي" .

 

وتقول مصادر أمنية بالعاصمة السنيغالية إن القيادية البارزة فى الحزب الحاكم ونائب رئيس المجلس الإقتصادى والاجتماعي عثر عليها مقطوعة الرأس فى منزلها بحي "أبيكين" يوم السبت 19-11-2016.

اتهم الامين العام المساعد للحكومة الموريتانية السعودية بخرق اجماع المسلمين ومخالفة السنة وكتب في مقال نشره باسمه

فأين ما تقدم من زعم أن "الهلال شعار الإسلام بالكتاب والسنة وإجماع الأمة."!!! وإذا أخذنا بهذا القول الذي لا أصل له تكون المملكة العربية السعودية قد تنكبت الكتاب والسنة، وخرقت إجماع الأمة بعدم اتخاذها الهلال شعارا في علمها الوطني، والحال نفسها تنطبق على الإمارات العربية المتحدة، ودولة الكويت، وإمارة قطر وغيرها من دول الخليج العربي الشقيقة أدام الله عليها نعمه...
كما أنه لا أصل لما ذهب إليه الشيخ من أن " الحمرة، عند أهل الفنون التشكيلية، تشير إلى الجريمة." فاللون الأحمر، في رمزية الألوان يشير إلى معاني إيجابية مثل  الشجاعة، والرجولة، والحيوية، والحب... وليست الجريمة ضمن ما يرمز إليه الأحمر من معاني سلبية. وما دام يعتقد، وغيره، الشر في اللون الأحمر فلماذا لم يحتجوا على اتخاذ "الهلال الأحمر" شعارا للإسعاف الطبي عند المسلمين!!!

 

إتسم تعامل الشرطة الموريتانية مع المسيرة التي تظمت يوم امس للمطالبة باعدام صاحب المقال المسيئ ولدا امخيطير بالعنف لاول مرة حيث كان تعامل الشرطة في ما مضي مع مثل هذا النوع من المسيرات يتميز بالتعاون والاقتصار علي حفظ امن المشاركين فيها موقع تقدمي نت حصل عبر مصادر امنية علي السبب المباشر الذي دفع المدير العام للامن باعطاء اوامره للعناصر الامنية باستخدام القوة لتفريق المشاركين ويعود لمعلومات قدمها نشطاء في حزب تواصل تظهر نية الحزب دفع ائمة المساجد للمشاركة في المسيرة رغم علمه برفض ترخيصها واكثر من ذالك دفع هؤلاء الائمة لتحريض المشاركين علي استخدام العنف ضد الشرطة ورفض اوامر التفريق علانية مثل ما

خلال السنوات الاولي من حكم الرئيس عزيز لم يعرف عنه ميله  الشديد ضد المستعمر الفرنسي ولا تمجيد مقاومة اختلف حولها الموريتانيين بين من يعتبرها مجرد قطاع طرق ومغتصبين خلص الفرنسيين الشعب الموريتاني من جرائمهم وبين من يعتبرهم مقاومين للمستعمر وحريصين علي استقلال وكرامة الشعب الموريتاني ولكن الشخص الذي تمكن من اقناع الرئيس عزيز بإتخاذ موقف حاسم مع الطرف الذي يعتبر ماحدث مقاومة وليس قطع طريق توجد القليل من المعلومات حوله ولا يعرف عنه سوي اسم سعد بوه ولد محمد المصطفي رئيس الرابطة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة موقع تقدمي نت حصل علي معلومات مثيرة عن الرجل الذي هو قريب للرئيس عزيز كان حتي سنوات قليلة يعمل كبواب لدي السفارة الكويتية بنواكشوط وهو العمل الذي حصل عليه بمساعدة شقيقه الشاعر محمد الحسن ولد محمد المصطفي الذي كان صديقا شخصيا للسفير الكويتي السابق المرحوم عبد الله السريع

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر