الرئيسية

بعد وصوله الي المدينة الساحلية ،قام رئيس الجمهورية قبل قليل رفقة مستشاره الأمني أحميدة ولد أباه بجولة راجلة في شوارع مدينة انواذيبو التي يزورها حاليا لتدشين بعض المنشأت الحيوية، حيث تدافع المواطنون لالتقاط الصور التذكارية معه.

وقد بدأ ولد عبد العزيز جولته  الراجلة هذه من الشارع البحري وحتى دار الضيافة ، وذلك دون حراسة شخصية، سوي تدخل بعض عناصر أمن الطرق الذين حاولوا منع المارة من الاقتراب منه.

وصل فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم الأحد الى مدينة انواذيبو في مستهل زيارة يشرف خلالها على تدشين مشاريع تنموية في المدينة.

واستقبل رئيس الجمهورية عند سلم الطائرة من طرف والي ولاية داخلت نواذيبو السيد محمد ولد احمد سالم ولد محمد راره ورئيس سلطة منطقة انواذيبو الحرة السيد محمد ولد الداف ورئيس المجلس الجهوي في الولاية السيد محمد المامي ولد احمد بزيد وقائد المنطقة العسكرية الاولى العقيد احمد عبد الودود أمبارك وحاكم المقاطعة السيد سيد احمد ولد احويبيب وعمدة المدينة ونواب الولاية.

من المنتظر أن تحيل شرطة مقاطعة الطينطان شرق موريتانيا صباح الاثنين القادم  أمام وكيل الجمهورية بالحوض الغربي طفلايبلغ من العمر 14سنة  وطفلة لم تتجاوز12سنة في وضعية حمل غير شرعي من الطفل ،وقد هزت هذه القضية سكان الطينطان واصبحت حديث الساعة هناك.

كشفت مصادر خاصة ل"نواذيبو-أنفو" عن تغييرات طفيفة في زيارة الرئيس محمد ولد عبد العزيز للعاصمة الاقتصادية.

 وقالت المصادر إن المحطة الأولى هي عقد اجتماع المجلس الأعلى التوجيهي للمنطقة الحرة بدل تدشين السفينة وهو تغيير طفيف.

اغتال شاب مناصر للمثلية فجر اليوم  الإمام والداعية عبد العزيز ياتبارى مدير المعهد الإسلامي أكبر المعاهد العربية الإسلامية بباماكو عاصمة دولة مالي.

وسدد الشاب طعنات قاتلة الإمام  عند خروجه من المسجد بعد أداء صلاة الفجر الساعة السادسة صباحا فسقط على الأرض قبل أن يتم نقله إلى عيادة خاصة حيث فارق الحياة بعد ساعة واحدة من دخوله العيادة.

من المنتظر  أن يبدأ الرئيس محمد ولد عبد العزيز زيارة للعاصمة الاقتصادية نواذيبو مساء اليوم  الأحد سيشرف خلالها صباح الاثنين على تدشين أكبر سفينة مصنوعة من طرف الشركة الموريتانية لصناعة السفن.

كما سيترأس الرئيس المجلس الأعلى التوجيهي بالمنطقة الحرة، وسيزور بعض المنشآت بنواذيبو، وقد بدأت السلطات الإدارية بالمدينة عقد اجتماعات استعدادا للزيارة المرتقبة.

يبدو الفريق محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني، أكثر أريحية بلباسه المدني منه في الزي العسكري. وقد كان من الضروري أن يتكلل مساره العسكري بقيادة وزارة الدفاع التي يعتبر أول عسكري يتولاها منذ فترة اللجنة العسكرية للخلاص الوطني التي حكمت البلاد ما بين 1979 و 1992.

حين قام العقيدان الشابان محمد ولد عبد العزيز ومحمد ولد الغزواني، بإسقاط نظام ولد الطايع يوم 3 أغسطس 2005، قررا إبعاد العسكريين عن المناصب الوزارية معبرين بذلك عن وجود رؤية يطبعها تطلع عميق إلى التغيير. وحتى خلال حكم المجلس الأعلى للدولة (2008-2009) بقيت الحكومة مدنية بالكامل بما في ذلك حقيبة الدفاع التي أسندت أثناء المرحلة الانتقالية لحكومة الوحدة الوطنية، إلى شخصية من تكتل القوى الديمقراطية (المرحوم اليدالي ولد الشيخ). وكانت الطبيعة المرنة للجنرال غزواني هي ما مكن من تجاوز فترة تعايش صعبة إن لم تكن مستحيلة.

 أعلنت الجالية الموريتانية في آنغولا مقتل أحد أفرادها خلال عملية اشتباك مع عصابة تلصص.

وحسب مصادر الجالية فإن الأمر يتعلق بالتاجر سيد محمد ولد بولبات الذي توفي جراء عملية الاشتباك برصاص المهاجمين.

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search