الرئيسية

لا يستطيع زائر مكناس المدينة التاريخية إلا أن يندهش لمعالمها الجميلة من باب المنصور ذي النقوش الفسيفسائية ، وأسوار القصر الملكي العتيقة، إلي مسجد بريمة وسيدي عثمان والقصر الجامعي الذي يعتبره المغاربة متحفا للفن.

ولعل أبرز ما شدني هو ضريح السلطان مولاي اسماعيل مؤسس المدينة في نهاية القرن التاسع عشر، الذي ترقد بجانبه أميرة موريتانية هي لاله خناثة بنت بكار.

رافقت حضور وزير الدفاع الوطني محمد ولد الشيخ محمد أحمد اجتماع لجنة المالية بالجمعية الوطنية إجراءات أمنية، وصفت بغير المسبوقة، حيث انتشر عدد من الجنود  داخل مبنى البرلمان، وفي محيطه.

وقد حضر الاجتماع قائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد الشيخ ولد محمد الأمين، وهي المرة الأولى التي يحضر فيها قائد الأركان اجتماعا للجنة برلمانية، منذ سنوات.

تداول عدد من المدونين على شبكات التواصل الاجتماعي خبرا عن زواج وزير موريتاني بمقاطعة عرفات بفتاة قاصر .

وقال المدونون إن الوزير يعتبر أحد أكثر الوزراء إثارة للجدل وقد تزوج فتاة ما تزال في مرحلة المراهقة التي يمنعها القانون ,حيث تبلغ 15 سنة ,وذلك بمهر بلغ عشرة ملايين أوقية قديمة مع شرط السرية التامة .

اكدت مصادر خاصة لموقع تقدمي نت  بان السلطات الموريتانية سبق ان ابلغت جميع المنظمات والبعثات الخارجية ومن ضمنها السفارة الالمانية في نواكشوط التي انتقدت  سفيرتها علنا وجود بيرام في السجن لكونه نائبا في البرلمان

حصل موقع تقدمي نت علي معلومات عائلية خاصة عن القائد الجديد للامن الرئاسي الموريتاني المقدم شيخنا ولد القطب يجهلها الكثير من الموريتانيين خاصة الاجيال الجديدة حيث تعرض والده مفوض الشرطة السابق القطب ولد محم بابو لإطلاق الرصاص أمام القصر الرئاسي في نواكشوط مما تسبب في إعاقته بشكل دائم وأستخدام الكرسي المتحرك منذ ذالك الوقت وكان القطب يمارس عمله المعتاد حين سمع إطلاق النار في القصر الرئاسي مارس 1981بعد دخوله من طرف كوماندوز قادم من المغرب يسعي للإطاحة بالرئيس السابق هيدالة فأنطلق مع رفيقه المفوض اند حبيب نحو القصر الرئاسي وهي شجاعة نادرة في مواقف صعية يهرب من خلالها الرجال من الساحة حيث اطلق عليهم الكوماندوز الرصاص فقتل اندحبيب وأصاب القطب

كشفت السلطات الموريتانية من خلال رئيس الجمهورية نفسه عن مكان تواجد كاتب المقال المسيئ ولد امخيطير حيث اكدت وجوده في موريتانيا عكسا لبعض الانباء التي تتحدث عن نقله للخارج اما عن سبب عدم الافراج عنه بعد عدم ادانته من طرف القضاء فقد قال الرئيس عزيز 

يقلقني أنا أيضا. هذا وضع معقد، فقد حوكم ويجب في الأحوال العادية أن يفرج عنه، ولكن أغلبية كبيرة من السكان تعارض ذلك، والإفراج عنه قد يؤدي إلى مشكلات تتعلق بأمن بلدنا".

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search