الرئيسية

 لقد مثلت ثقافتنا من خلال تراثنا وتنوعه عنصرا أساسيا في وحدة شعوبنا وإشعاعها في العالم. ويحتم علينا ذلك أن نصون تلك الثقافة ونجعل منها أداة فعالة للتنمية وتأكيد هويتنا وبشكل خاص لتحصين شبابنا الذي يمثل 75% من سكان البلاد من التيارات الإرهابية التي إذا لم يتم القيام بمجهود وطني استباقي، يمكن أن تؤثر على لحمتنا الاجتماعية وتمس شبابنا البرييء،.

وعليه فإنه من الضروري أن نتعامل مع الجوانب الإيجابية للعولمة مع الحرص في إطارها  على صيانة هويتنا الثقافية ومميزاتنا.إن بلداننا مستهدفة من طرف تيارات تتاجر بشبابنا وتعمل جادة لطمس مرجعيته النبيلة.

اكدت مصادر خاصة لموقع تقدمي نت قرب اصدار قرار من طرف السلطات الموريتانية بمنع ارتداء النساء للنقاب في موريتانيا مستندة علي اعتاره مظهرا من مظاهر الغلو والتطرف وبعيد عن المظهر المعروف والوسطي لدي المجتمع الموريتاني باعتبار المرأة عورة ما عدا الوجهين والكفين

أعلن اليوم في العاصمة نواكشوط عن رحيل الاعلامي المخضرم والصحفي الشهير بإذاعة موريتانيا عثمان ولد أحوبيب  وذلك بمبنى الاذاعة الوطنية حيث يعمل و بشكل مفاجئ.

الراحل وصل صباح اليوم بشكل مبكر كعادته الى مقر عمله بالاذاعة التي خدمها لاكثر من 30 سنة قبل ان يتقاعد قبل مايزيد على سنتين من الان .

بعد وصوله صباح اليوم الى مبنى الاذاعة غادرها متوجها الى مبنى التلفزيون حيث كان يبحث عن تعاون هناك في قسم التحرير الفرنسي منذ ايام خاصة في ظل النقص الملاحظ في عدد افراد هذا القسم .

الراحل جلس لبرهة يتبادل اطراف الحديث مع بعض زملائه من الصحفيين والفنيين بالتلفزة الموريتانية وذلك قي حدود الساعة العاشرة قبل ان يغادر المبنى عائدا الى اذاعة موريتانيا 

روي الصحفي المقتدر ومدير قطاع الاخبار في التلفزيون الرسمي الموريتاني  محمد تقي الله الادهم آخر كلمات فقيد الصحافة المرحوم عثمان ولد احويبيب له الذي توفي بصورة مفاجأة يوم امس حيث كتب حسرة وعبرات
بعد كابر هاشم مضى عثمان !
زارني يوم أمس بالمكتب وتبادلناأطراف الحديث بشأن الآمال والآلام ، وهو من عودني - منذ زرته في التسعينيات وشاركته افتتاح الإذاعة بانواذيب-على القرب والصدق والتحلي بالصبر.
لم يسمح الوقت بإكمال الحديث -كما أردته - فاتفقنا على إكماله اليوم بعد جلسة اجتماع التحرير .

شهدت موريتانيا حادثة قتل بشعة هزت مدينة الطينطان شرق موريتانيا وباتت حديث الساعة في المنطقة كلها.

حيث إن التلميذ “سيدن ولد محمد المختار ولد بوبو”، توفي على يد زميله بعد شجار نشب بينهما داخل أحد الفصول بإعدادية الطينطان.

قبل ثمان وثلاثين عاما وبالتحديد الساعة الواحدة من فجر الاثنين  الموافق 16مارس 1981 وبينما الرئيس محمد خونا ولد هيداله يرقد قرير العين كان كوماندوز العقيد المتمرد محمد ولد عبد القادر (كادير) والمقدم احمد سالم ولد سيدي يواصل مسيرته قادما من داكار عبر مدينة الركيز  فمشارف مدينة انواكشوط ,و كان العد التنازلي قد بدأ لهجوم عسكري غير مسبوق، هو الاعنف من نوعه، يستهدف نظام انواكشوط، بعد ساعات فقط من إقلاع طائرة عسكرية من نوع" بيفالو" كندية الصنع" من مطار انواكشوط تقل الرئيس الموريتاني محمد خون ولد هيداله ووفده الذي يتكون من مدير الوكالة الموريتانية للأنباء الصحفي العالم ولد احمد خليفه ، وممثل "وكالة رويترز" في انواكشوط الصحفي ولد بابته ،والرائد الحرسي النيد ولد عبدالله وفرقة المسيقى العسكرية بقيادة ولد سو كو فارا.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search