الرئيسية

بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله.

صرخة إغاثة!

أسرة اهل بربص ( أعني محمد ولد بربص، رئيس حزب البناء و التقدم، العمدة و الوزير السابق) في عرفات 6 extension، المنزل رقم 1455 و المرجع Ref 515674001400 تتعرض لظلم صارخ منذ سنوات و هي من لا تقدم أي شئ على دفع فواتير الكهرباء و الماء ما استطاعت و رغم طرق كل الأبواب لإزالة هذه الفعلة النكراء مازال الظلم مستمرا و يتفاقم يوما بعد يوم و كأنه كتب عليها أن تظل في الظلم و لا تجد من ينقذها في هذا القطاع.
تمثل ذلك في قطع الكهرباء عنها 2005 لحاجة في نفس وكيل صونلك آنذاك و برره هو و إدارته بأن في الدار ما أسماه " fraude,  2 frigos et  1frigidaire" ذلك لأنه تعود عددا غير ذلك لأن المنزل يكون مأهولا بأهله و حاشيتهم و لما راجع هو المنزل كانت الفترة فترة العطلة الصيفية و لم يتقبل عقل الوكيل النابغة الأمر و أراد محاسبة العمدة لقلة استهلاكه للكهرباء. فكانت أقرب حيلة هذه الطريقة المشبوهة، السخيفة لأن وقتها لا آلة واحدة من مستلزمات البيت كانت مستخدمة. و رغم كل المحاولات و رسائل التظلم الموجهة إلى المعنيين كانت الأسرة من تحملت كذبة الوكيل و قطع الكهرباء لمدة شهرين ثم قضاء ما أراده الوكيل حتى تسترجع الكهرباء للمنزل.

كشفت مصادر مطلعة لصحيقة" انواذيبو اليوم " عن وجود كميات معتبرة من الأدوية المزورة داخل إحدى صيدليات بيع السموم لازالت تشكل خطرا حقيقيا على صحة وسلامة المواطنيين ؛ رغم توسيع السلطات الموريتانية نطاق حملتها في البحث عن تلك الأدوية المزورة وجمعها وحرقها واغلاق الصيدليات المتورطة، لازال اعتقال مافيات السموم (الأدوية) و المتاجرين بها،أمر يستعصي على السلطات لأسباب يعزيها البعض الي العلاقات التقليدية المعروفة في موريتانيا.

انتعشت اسواق الثياب المستعملة المعروفة ب(أفوكوجاي) وذالك بعدما اصبحت اسواقها قبلة للمعلمين والاساتذة الراغبين في شراء بدلات يرتدونها اثناء العمل بعد تعميم من وزارتي التعليم يمنع ارتداء الدراعة اثناء التدريس.

لم يستطع عمدة بلدية الرياض السيد عبد الله ولد محمد ولد إريس إكمال خطابه أمام الرئيسالموريتاني محمد  ولد الشيخ الغزواني ما اضطره لترك مكانه

وحسب مصادر في البلدية فإن الأمر بسيط ويعود لانخفاض السكر خلال خطاب العمدة في مدرسة وجاهه ولد امم  بالرياض حيث افتتح الرئيس الموريتاني السنة الدراسية الجديدة

أثناء مباراة الجيش السوري وافسي انواذيبو الأخيرة ,وفي حادثة غريبة هزت الجمهور الرياضي تمكن عمال قناة ابوظبي الناقل الحصري لكأس محمدالسادس للأندية من ضبط صحفي رياضي شهير تابع لاحدى القنوات المحلية الخاصة وهو  يحاول خلسة تسجيل لقطات من المباراة بكاميرا حملها معه وقد اخفاها في ثياب طفل داخل الملعب رغم الاجراءات المشدة لمنع دخول أجهزة تصوير.

وقد قام الفريق الامراتي بمصادرة الكاميرا قبل ان

 استقبل سجن الاك خلال الاسبوع 300سجين تم ترحيلهم من سجون انواكشوط وهي الدفعة الاولى من العدد المحدد ب 500سجين صدرت في حقهم أحكاما نهائية، حيث تجري الترتيبات هذه الأثناء لنقل 200سجين المتبقية الى نفس الوجهة .

تمكنت سيدة تحرس أحد المنازل قيد البناء بالعاصمة من ضبط شاب وفتاة في عقدها الثاني في سيارة يمارسان الرذيلة والسيطرة عليهما بمعية بعض الجيران
وتعود تفاصيل الحادثة  الى وجود سيارة مركونة  لفتت انتباه السيدة التي تحرس المنزل تلك السيارة التي تركن بجانب المنزل قيد البناء من الخلف وبعد نحو ساعة تغادر فلم تعطي الامر اهتماما ثم تعود بعد يومين تقريبا بنفس الطريقة
وبعد فترة غادرت السيدة الى الداخل في مهمة عائلية وبعد نحو اسبوعين عادت فاذا بنفس السيارة تركن بنفس الركن وتغادر بعد ساعة او ازيد فقررت معرفة الامر بحكم مسؤليتها عن المنزل

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search