الرئيسية

نشرت "مدوّنة الساحل - Sahel blog" التي يديرها أستاذ العلوم السياسية الأمريكي "ألكسندر ثورستون" أمس سيرة حياة العلامة الموريتاني محمد سالم ولد عدود (1929 - 2009).

 و تناولت المُدونة التي تهتم بتغطية السياسة والدين في منطقة الساحل والقرن الأفريقي، سيرة حياة ولد عدود في منشور مطول تحت عنوان : "السير الذاتية لعلماء الساحل المعاصر 1: الشيخ محمد سالم ولد عدود".

أوقفت الشرطة الموريتانية ضابط الشرطة القضائية المشهور محمد ولد أعمر، وذلك على خلفية خلاف بين ملاك مقاهي في العاصمة نواكشوط، وعلاقة عناصر من الشرطة بالخلاف.

وأكدت مصادر أمنية للأخبار أن الضابط ولد أعمر - وهو أحد أشهر ضباط الشرطة في مجال متابعة الجرائم وفك طلاسمها - يخضع لعقوبة تأديبية بمباني إدارة الأمن، كما سبق أن خضع لتوقيف قضائي بسبب نفس الملف.

علمت لوكالة الإعلام الإخبارية مصادر جديرة بالثقة أن أحد الوزراء المشمولين في ملفات فساد في العشرية الماضية باع العديد من ممتلكاته بأسعار زهيدة ما يفهم منه محاولة للتخلص من هذه الأموال لقطع الطريق على أية مساءلة أو تجميد لهذه الممتلكات.

وبحسب المعلومات التي حصلنا عليها في وكالة الإعلام فقد باع أحد أبرز وزراء العشرية نتحفظ على ذكر اسمه قطعانا من الإبل بأسعار رمزية.

قصد الاستجمام والراحة وتغيير الأجواء ,قرر أحد الشباب السفر إلى مدينة نواذيب ذات المناخ المعتدل لقضاء عطلته بعيدا عن ضجيج العاصمة.

وبينما هو يسير ـ ذات يوم ـ بسيارته وسط الشوارع والاحياء في المدينة الهادئة ,استوقفته فتاة بارعة الجمال ,تتميز برشاقة وقوامٍ نادرين ,فأوقف سيارته وركبت إلى جانبه وطلب منه أن يوصلها إلى منزل أهلها ,وكان طوال الطريق ينظر إليها ويتعجب من الجمال الذي حباها الله به ,بل وقع حبها في قلبه من أول وهلة ,وحين وصلت إلى وجهتها ,طلبت منه أن يتوقف ,وأشارت إلى منزل أهلها ,وقبل نزولها من السيارة ,صارحا بحبه وتعلقه بها ,ثم طلب منها رقم هاتفها ,فأجابته أنها لا تمتلك هاتفا ,مما أثار في نفسه الدهشة والاعجاب ,فكيف بفتاة بهذا الجمال ,وفي هذا العصر لا تمتلك هاتفا ,فأعاد سؤالها مرة أخرى قائلا : كيف لي أن ألقاك مرة أخرى ,فقالت :

تسببت صواعق رعدية في وفاة شخص وإصابات طفيفة بين عدد من المواطنين في مقاطعة لعيون.

وقد توفي راعي أغنام يدعى محمد السالك ولد انجاي في منطقة المطار بلعيون ويرجح أنه لقي أجله بسبب صعقة رعدية ولا يزال الدرك الوطني يجري التحريات حول الحادثة ،

اتخذت وزارة الشؤون الإسلامية قرارا بإعادة مؤسسة "المحظرة الشنقيطية" الكبرى  إلى نواكشوط بدلا من مدينة اكجوجت.

وحسب مصادر ثقة فإن الإجراءات جارية على قدم وساق من أجل فتح المحظرة أمام الطلاب فى أسرع وقت، حيث تقرر إيجار مقر لها بنواكشوط لبدء الدراسة فى انتظار أن يتم بناء مقرها الذى تتكفل ببنائه دولة الإمارات العربية ، كما هو الحال بالنسبة لبقية جميع تكاليف المحظرة بما فى ذلك رواتب الأساتذة وبقية العمال.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search