الرئيسية

ودع  الفنان العالمي الغيني "موري كانتي"، الحياة، اليوم الجمعة، بإحدى المستشفيات الغينية، عن سن يناهز 70 سنة بعد معاناة طويلة مع مرض العضال. 

وأعلن نجل الراحل عن وفاة كانتي لوكالة الأنباء الفرنسية، قائلا: إنه "والده توفي حوالي الساعة التاسعة وخمسة وأربعين دقيقة صباحا داخل مستشفى بكوناكري" وأضاف، أن "الراحل قد عانى من أمراض مزمنة وكان كثير السفر إلى فرنسا من أجل العلاج؛ لأنه أنه حاليا مع انتشار فيروس كورونا لم يعد ممكنا سفره إلى فرنسا من جديد"، مشيرا إلى أن موري كانتي تدهورت صحته بسرعة كبيرة في الأيام الأخيرة قبل وفاته". 

اكدت مصادر خاصة اجراء الشاعر الموريتاني الكبير احمدو ولد عبد القادر لعملية جراحية اليوم في نواكشوط وهو شاعر وروائي من أبرز رواد الشعر الحديث في موريتانيا، وأحد الأدباء الذين جمعوا بين الإبداع الشعري والرواية.

أعلنت وزارة الصحة الموريتانية في نشرتها الوبائية، مساء امس الخميس، أن أحد المصابين بفيروس «كورونا» المستجد توفي خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، من دون أن تعطي أي تفاصيل أخرى.

وجاء في النشرة الصادرة عن الوزارة أن عدد الوفيات بسبب الفيروس ارتفع ليصل إلى 5 وفيات، بعد أن كان العدد أربع وفيات خلال النشرة الصادرة أمس الأربعاء.

 أماكن المستشفيات التي ستتولى وزارة الدفاع الوطني الاشراف عليها بالتنسيق مع وزارة الصحة.
وتتوزع هذه المستشفيات الثلاث على ولايات نواكشوط، وسيتم تجهيز المستشفى الخاص بكل ولاية في احد المناطق التالية:

1- أنواكشوط الغربية (لكصر، تفرغ زينة، السبخة) تابعين للمستشفى الميداني الموجود في مباني الاتحادية الموريتانية لكرة القد بملعب العاصمة قديما شيخا حاليا.

احتجزت سيدة من سكان "ملح" بمقاطعة توجونين زوجها في غرفة وهددته بالقتل لأنه عجز عن توفير مبلغ مالي كانت قد طلبته لأغراض تريدها بمناسبة عيد الفطر.

وحسب مصدر الحوادث فإن الأطفال خرجوا يطبلون من الجيران نجدة والدهم من أمهم التي اغلقت عليه باب الغرفة وفي يدها سكين.

وقد تدخل الجيران وكسرو باب الغرفة ووجدوا السيدة تجلس على صدر زوجها وبيدها سكين تهدده بها.

قال مصدر فى شارع التجار بالعاصمة نواكشوط إن الخطة التى أعدتها الحكومة بشأن توفير الأعلاف وتوزيعها، أدت إلى نتائج كارثية وإلى انقراض الأعلاف من السوق، وإلى ارتفاع غير مسبوق فى ارتفاع أسعارها.
وأوضح المصدر أن تعامل الحكومة مع مصانع العلف وكبار الموردين، فى توفير كميات العلف، أدى إلى انقراض مادة العلف من السوق لأن المصانع أصبحت تعمل على توفير كميات ليست فى طاقتها لحساب الحكومة، ولم يعد بإمكانها توفير المادة للتجار الذين كانت تتعامل معهم، وهذا ما أدى إلى انقراض المادة من السوق، وإلى ارتفاع أسعارها بشكل خيالي، خاصة فى الأيام الأخيرة بعد أن تبين أن الكميات التى توزعها الحكومة لا تسمن ولا تغنى من جوع.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search