الرئيسية

بعثت سيدة موريتانية تقضي عقوبة سجن 15 سنة بتهمة استغلال الشقق لممارسة  البغاء واستجلاب القاصرات برسالة  تناشد فيها السيد الرئيس محمد ولد الغزواني بالتدخل للافراج عنها.

ووحسب ماجاء في الرسالة  التي بعثت بها السجينة أنها وحيدة لدى أمها التي أصيبت بالعمى وتريد أن تعود اليها لتقف الى جانبها وتساعدها، وتخدمها مابقي من حياتها.

حصل موقع تقدمي نت عبر مصادره الخاصة علي القصة الكاملة التي كانت وراء غضب الغزواني من الوزيرة كنب با في مجلس الوزراء قبل الماضي وهو ليس فقط بانه تكلم بالحسانية حول توجيات عامة لاعضاء الحكومة بشكل مطول وطلبت الوزيرة كنب با ترجمة ما قاله للفرنسية بعد نهاية كلامه

قال المدون المقرب من زعيم ايرا احمد عبداو بانه لو تدخل بيرام لفقدت الدولة السيطرة لي نواكشوط ونواذيبو وبان الكثيرين تدخلو شخصيا لديه لاقناع بيرام بذالك وكتب عبر صفحته الشخصية 

في ايام ظهور نتائج الانتخابات الرئاسية كانت الأنترنت مقطوعة وكان هاتفي في داكار لا يصمت، مئات المكالمات من سياسيين وشخصيات عامة وتجار واناس عاديين يطالبونني ان أكلم بيرام ليهدئ الوضع واخبره ان موريتانيا ضعيفة على الفوضى والاقتتال.

كشف الكاتب الصحفي البارز سيدي علي بلعمش تفاصيل مثيرة عن بيرام ولد اعبيد.

وقال ولد بلعمش في تدوينة له:  "لحراطين جزء أصيل من الشعب الموريتاني يسري عليه ما يسري على الجميع، يعانون من الفقر الذي يعانيه جل المجتمع، يعانون من عدم تساوي الفرص الذي تعاني منه كل شرائح المجتمع ، و يعانون من انعكاسات منظومة التقاليد المتخلفة التي تعاني منها جميع شرائح المجتمع ..
لكن لحراطين، ليسوا بهائم في حظائر البيظان كما يصورهم بيرام و كما يتمنى، ليظل يقتات على ملف أكاذيب استعبادهم. فأي إساءة إلى لحراطين أكبر من الصورة التي ينقل عنهم بيرام؟
لحراطين أرقى منك يا بيرام .. لحراطين أكبر منك شهادات.. لحراطين أكثر منك أصالة.. لحراطين أوفى منك لقضيتهم .. لحراطين أوفى منك لبلدهم .. لحراطين أجدر منك بالاحترام.. لحراطين أعز منك نفوسا و أقدر على الدفاع عن أنفسهم.. لحراطين أساتذة جامعيون و ضباط و قادة رأي و رجال أعمال . و لم يحظ أي سياسي في تاريخ البلد منذ نشأته حتى اليوم، بما حظي به مسعود ولد بلخير من إجماع وطني انصهرت فيه جميع الشرائح ، أيام ترشحه من الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية ، حين كانت أجهزة عزيز تمرغك في البهارات و تلقنك ما يجب أن تقوله لتصنع منك ندا له. و لن تكون ندا له مهما بلغت.

قال الصحفي في الاذاعة السيد ولد هاشم بانه إلتقي  كصحفي مرات عديدة مع بيرام وكان آخر لقاء لي به خلال اﻹنتخابات الأخيرة حيث دخلت صحبة فريق من بي بي سي ﻹجراء مقابلة إذاعية مع الرجل وكان حينها غاضبا من عدم اتمام مقابلة سابقة له منعه ولد أحمدامو من اجرائها في استديو التلفزيون الوطني الذي كان مؤجرا للبي بي سي أنذاك لتسجيل حلقة من برنامج نقطة حوار

لما دخلنا عليه بدى وجهه من شدة الغيظ مشحوبا بالكاد رد السلام لينهال باوصاف من الشتائم على بعض من منتجي البي بي سي قاطعته مستفهما ليقول اسكت وإلا جعلتك معهم فأنت بيظاني لاتستحق عندي شيئا متفوها بوافر من القول وزورا ... ﻷقوم من مكاني قائلا له انت تسيئ إلى نفسك أكثر من إسائتك للبيظان ويمكن للبي بي سي أن تجري مقابلة مع من هم أحرص منك على ملف العبودية في موريتانيا كمنظمة نجدة العبيد وغيرها ..

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search