الرئيسية

إنتقدت الناشطة الحقوقية مكفوة منت ابراهيم إعتقال السلطات الموريتانية للمثليين المشاركين في حفل هز الراي العام الموريتاني وكتبت في تدوينة مثيرة للجدل لها 

لم يسرقوا لم يقتلوا لم يحتلوا ساحة عمومية لم ينتحلوا ولم يبتزوا شخصا ضحايا للفقر وللجهل وكل ذنبهم ان لهم ميولا جنسية مغايرة ولدوا بها او نتيجة بيئة ترعرعوا فيها فاي ذنب ارتكبوا وباي حق يتم سجنهم لمجرد انهم احتفلوا بعيد ميلاد صديقهم ؟!
يتم الاعتقال اثناء انعقاد منتدي للسلم ومكافحة التطرف العنيف في افريقيا وفي نفس الوقت يتم حجز اشخاص لمجرد ان احدا منهم سرب فيديو لحفلة اصدقائه فهل اصبح الاحتفال جرما وهل اصبحت الفرحة عارا واين التسامح واين يتجلي نشر السلام ؟!.

تحل اليوم الجمعة 24يناير الذكري السابعة لرحيل الزعيم التاريخي لقبيلة اولاد امبارك الجنوب  فرع اهل احمد سالم في اترارزة المرحوم  الحسن ولد الشيخ ولد احمد سالم في مثل هذا اليوم من سنة 2013الموافق لعيد المولد النبوي الشريف ,حيث واكب السنوات الاولي لإستقلال موريتانيا من خلال مجموعته في مقاطعة كرمسين, وساهم بشكل مباشر في المساعدة علي تدعيم اركان الدولة الوليدة من خلال نشر ثقافة المحبة والتسامح مع الجميع والتعفف عن المال العام  ,

حصل موقع تقدمي نت عبر مصادره الخاصة علي تفاصيل تقرير غربي اعده ممثل  سفارة غربية في نواكشوط حضر إفتتاح المؤتمر الاخير باشراف العالم عبد الله ولد بيه اكد من خلاها غياب علماء الإخوان وعلي راسهم العالم الموريتاني محمد الحسن ولد الددو وقال التقرير بان غالبية علماء موريتانيا الحاليين اصبحو منقسمين بين الولاء لقطر والإمارات بينما يبقي مفتي موريتانيا يرتبط بعلاقات قوية مع السعودية التي تخلي حكامها عن النهج الوهابي المتشدد وعادو للمنهج الوسطي الأول والذي كان سائدا في موريتانيا خلال  فترة العلماء محمد سالم ولد عدود وبداه ولد البوصيري وحمدا ولد التاه واشار التقرير إلي إستقلالية العلماء الموريتانيين السابقين وحرصهم  علي قيادة المجتمع الموريتاني إلي  منهج وسطي معتدل جعل التعايش متاحا بين شريحة الفنانين والعلماء والمجتمع 

تمكنت الشرطة الموريتانية من تفكيك عصابة من المثليين، وذلك بعد تسريب فيديو عن حفل "عيد" ميلاد لأحدهم، تم تنظيمه بإحدى الشقق في مقاطعة تفرغ زينه بولاية نواكشوط الغربية.

وقالت ذات المصادر، إن شقق "أشرف ابريستيج"، المملوكة من طرف رجل أعمال في ولاية إنشيري، إستضافت الحفل دون أن يكون لديه أي ترخيص من طرف السلطات الإدارية والأمنية في تفرغ زينه، حيث تعاقد أصحاب مبادرة الحفل مع مسيره الذي إلتحق به قبل قرابة شهر للإشراف على التسيير، فلم يكلف نفسه عناء الإبلاغ عن النشاط، والذي كان أغلب حضوره من المثليين، الذين تداعوا من مختلف أنحاء العاصمة نواكشوط لحضوره. وقامت فتاة سينغالية بتسريب مشاهد مصورة من الحفل، ليكون ذلك بداية لتتبع خيوط القضية المثيرة، فتم التعرف على الشقق ومن خلال ذلك تم الكشف عن هويات حضور النشاط.

قال وزير الإعلام السابق والمحامي الحاي محمد ولد امين بان جميع الرؤساء الموريتانيين السابقين غانو من مشاكل جدية في التهجئة.. وفك الحرف. وفك الحرف ماعدا الرئيسين المختار ولد داداه والغزواني  وكتب في تدوينة له 

بعد الرئيس مختار رحمه الله...يأتي الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في المستوى العلمي ..البقية عانت من مشاكل جدية في التهجئة.. وفك الحرف...واحيانا لم تحكم الوقت الكافي كولد ولاتي أوولد بوسيف...وحتى علي محمد فال الذي مر كالبرق بيننا.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search