الرئيسية

علم موقع تقدمي نت من مصادر خاصة ان وزير الصحة السيد نذيرو ولد حامد سيدشن غدا رفقة الوزير الاول عملية تزويد طريق نواكشوط - آلاك بأربع سيارات اسعاف مجهزة لمواجهة حالات الطوارئ والاسعاف الفوري عند وقوع الحوادث على هذا المقطع من طريق الامل المعروف بمحور الموت نظرا لكثر ة الحوادث المسجلة عليه .

روى الصحفي البارز محمد فال ولد بوخصه تجربته في قناة الجزيرة في حوار خص به "نواذيبو-أنفو" على هامش تواجده بالعاصمة الاقتصادية في مهمة عمل لقناة الجزيرة.

 وتحدث ولد بوخصه عن بداياته الأولى في الإعلام الموريتاني قبل أن ينتقل إلى الإعلام الدولي ، ويخطف الأنظار في شاشات أشهر القنوات العالمية.

إنطلقت في السابع والعشرين من الشهر الماضي  عملية المسح الديموغرافي والصحي ،المنظم من طرف وزارة الصحة بالتعاون مع المكتب الوطني للاحصاء تحت شعار" من أجل صحتنا وصحة أطفالنا لنشارك في المسح الديموغرافي والصحي".

ويهدف هذا المسح الشامل الى تمكين الحكومة من الحصول على معطيات ذات مصداقية مفصلة حول العوامل الديمغرافية والاجتماعية والاقتصادية والصحية التى من شأنها التأثير على الوضعية الصحية والديمغرافية في البلاد.

قال مصدر عائلي أن مجموعة من سكان حي بعرفات، تمكنت من محاصرة شاب وفتاة، يتخذون من احد المساجد المهجورة، وكرا للمواعدة.
وكان الشاب قد رصد قبل ليال مع فتاة بجانب نفس المسجد الذي يقابله على بعد عشرة أمتار، مسجد آخر تقام فيه الصلاة، قبل ان تحيطهم مجموعة من سكان الحي، وبعد تهديدهم بالابلاغ عنهم، تعهدوا بعدم الرجوع إلى عين المكان، ليتم تحريرهم.

اكدت مصادر خاصة لموقع تقدمي نت بان الرئيس الغزواني قرر عمليا إقالة قائد القوات الجوية المقرب من الرئيس السابق عزيز الجنرال محمد ولد لحريطاني من خلال منعه العديد من صلاحياته إضافة لإشارات متعددة تلقاها من مصادر مختلفة

أكدت مصادر خاصة للسلطة الموازية أن مدنيا هدد بالسلاح فرقة التجمع العام لأمن الطرق المرابطة عند ملتقى الطرق المعروف محليا ” ب بانا بلاه” بالعاصمة نواكشوط.

وأضافت المصادر ذاتها أن عناصر أمن الطرق، أوقفت السائق على خلفية مخالفة عدم احترام إشارة المرور حيث كان يحمل 3 فتيات حيث خرج و هددهم بمسدس و أخلو سبيله بعد أن رصدته كاميرات تجمع بانا بلاه التجاري وبعد الاستعانة بالصور ورقم السيارة تم القبض عليه وتسليمه لمفوضية الشرطة المكلفة بتلك المنطقة.

قررت أحزاب في المعارضة الموريتانية إلغاء مظاهرة سبق أن قررت تنظيمها، اليوم السبت، للمطالبة بفتح تحقيق في عمليات فساد تقول إنها وقعت خلال السنوات العشر التي حكم فيها الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

وحسب مصادر صحفية فإن السبب الفعلي لالغاء هذه النشاط عائد الى عدم تمكن هذه الاحزاب من تحقيق اجماع داخل صفوف المعارضة حول المشاركة في المظاهرة.

وكانت أحزاب ائتلاف قوى التغيير المعارض، التي تضم تكتل القوى الديمقراطية واتحاد قوى التقدم وحزب إيناد، قد قررت الخروج في مظاهرة يوم السبت 7 دجنبر تطالب بالتحقيق في قضايا فساد يقول الائتلاف إنها حدثت في فترة حكم ولد عبد العزيز.

إشهارات

 

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search