الرئيسية

لا يزال لغز جريمة مقتل  الفنان الموريتاني محمدالأمين ولد الخليفة ولد أيدة الثلاثاء الماضي  يثير جدلا في البلاد

وقالت مصادر صحفية  إن الشرطة تتحفظ هذه الأثناء على إبن جنرال شهير يشتبه في مشاركته في عملية قتل الفنان الراحل وحسب المصدر فإن ضغوطا خلف الكواليس تجري من اجل الافراج عن المعني وإخراجه من القضية نهائيا ،وهو مالم يتحقق حتى الآن حيث لايزال رهن التوقيف لاخضاعه لمزيد من التحقيق رفقة شركائه.

قالت مصادر "وكالة أنباء لكوارب" إن فرقة الدرك بعبارة روصو تمكنت اليوم السبت 27-10-2018 من القبض على مجموعة من الشباب الموريتانيين بحوزتهم كمية هامة من الخمور يحاولون إدخالها إلى الأراضي الموريتانية.

 

وأكدت المصادر أن المجموعة عبرت إلى السنغال، وأنها ظلت محل متابعة دقيقة من طرف الدرك قبل أن يتم القبض عليها اليوم  وهي تحاول العودة إلى موريتانيا.

تعرض محل للمجوهرات في العاصمة الموريتانية نواكشوط، زوال الجمعة، لعملية سطو تم خلالها الاستيلاء على ما قيمته مليار أوقية قديمة.

وجرت عملية السطو بالتزامن مع صلاة الجمعة، وقام خلالها مجهولون بنزع بوابة المحل والاستيلاء على كميات كبيرة من المجوهرات.

تم القبض على عدد من المتهمين في قضية اغتيال الفنان الراحل محمدالامين ولد ايده واتضح أن المتهمة الرئيسبة هي مطلقته بحسب مصادر “الزمان انفو” المتطابقة.

وجاءت تفاصيل قصة الحب المأساوية التي بدأت بلقاؤ في طائرة قادمة من المغرب وانتهت بوفاة الشاب ودخول السيدة السجن كما سرد المدون محمد آمه في التدوينة التالية:
قبل حوالي اربع سنوات ، و على متن الطائرة القادمة من الدار البيضاء ، التقى الشاب محمد لمين نجل الفنان العذب الراحل الخليفة ول إيده بالسيدة رقية ، جرى التعارف الذي أدى فيما بعد الى الزواج بسرعة البرق ، اختزلت مدة تلك الرحلة القصة و على متن تلك الطائرة كانت : النظرة – الابتسامة ، و بدون موعد حصل اللقاء ، كانت رقية المطلقة مع ثلاثة أطفال ، من زواج سابق من احد أبناء الضفة ، تمتلك خبرة اكبر في الحياة مقارنة مع الشاب محمد لمين ، مطلقة ، متحررة ، تملك قرارها ، سافرت عدة مرات الي الهند و دبي ، تدير دكانين في “تيتي مول ”

احتفل عدد من انصار واعلاميي تواصل بتراجع رئيسة المجلس الجهوي لنواكشوط عن تصريحاتها السابقة بان لدية عرفات لن تستفيد من اموال المجلس في حالة فوز تواصل بها حيث نشر فيديو اليوم لمنت عبد المالك تتراجع عن تصريحاتها السابقة بعد الحملة الاعلامية من طرف تواصل

بدأـ بعض المراقبين يتداول معلومات، تتعلق برئاسيات2019 التي أصبحت على الأبواب، ولا يفصلنا عنها سوى أشهر قليلة.

المعطيات الجديدة تفيد بأن الرئيس محمد ولد عبد العزيز، سوف يقدم رئيس البرلمان الحالي الشيخ ولد بايه كمرشح للرئاسيات المقبلة، بينما سيتولى بيجل ولد هميد رئاسة البرلمان بدلا منه، فيما سيقوم الرئيس ولد عبد العزيز بالتمديد لبعض الجنرالات، من أجل مواصلة مسؤولياتهم لضبط الأمور في البلد خلال المرحلة المقبلة، والتي إن ثبت أن ولد عبد العزيز سيقدم خلالها ولد بايه مرشحا،

قال الناشط في الحز الحاكم احمد محمد الدوه بان الامين العام لرابطة العلماء الامام الشيخ ولد صالح تعرض لاعتداء لفظي من طرف نشطاء في حزب تواصل امام مدرسة العروبة وكتب ولد الدوه ما يلي مع ساعات الفجر الأولى شهدت مكاتب الاقتراع فس عرفات إقبالا كبيرا فاق سابقيه..
الخصمان استخدما كافة أساليب التعبئة والتوعية بل إن أحدهم اتخذ من الإرهاب الفكري أسلوبا للضغط على أنصار خصومه.. 
في عرفات وتحديدا مدرسة العروبة كنت شاهدا على حادثة تنم عن مستوى مخيف من غسيل أدمغة الشباب والتغرير بهم حيث تقدم شابان لا توحي مظاهرهما بالانحراف ولا الغلو صوبنا كنت حينها أسلم على الإمام الشيخ ولد صالح الأمين العام لرابطة العلماء الذي حضر رفقة عدد من المشاييخ للقيام بواجبهم الانتخابي سلم علينا أحد الشباب وطلب من الشيخ التصويت لشعار النخلة كان جواب الشيخ صريحا وواضحا فكانت المفاجأة أن تدخل الشاب الآخر قائلا وبحدة " ولاتركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار".

إشهارات

 

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر

Search