الرئيسية

حصل موقع تقدمي نت عبر مصادره الخاصة علي دليل يظهر فضيحة كبري ارتكبها مدير التشريفات في الرئاسة الموريتانية الحسن ولد احمد تتمثل في البرنامج الذي اشرف علي طباعته لزيارة الرئيس عزيز لولاية تكانت حيث كتب حسب الصورة المرفقة زيارة فخامة رئيس الجمهورية لوالية تكانت وهو بالاضافة لبعده الاخلاقي الكارثي إسائة كبري للغة العربية اللغة الرسمية للبلاد

طالب الصحفي الموريتاني المشهور والمدير العام المساعد للتلفزة الموريتانية المختار ولد عبد الله بتبني برنامج الرئيس الامريكي المنتخب المثير للجدل ترامب في برنامج المكتب القادم لنقابة الصحفيين الموريتانيين واضاف

من لنا بمكتب نقابي مرشح لرئاسة نقابة الصحفيين الموريتانيين، مكتب غير تقليدي في رؤيته المستقبلية وطرحه المهني وحماسه لتغيير أوضاع هذه المهنة المريضة.
ـ نريده مكتبا نقابيا يضج برنامجه بالوعود غير القابلة للتطبيق، لا يهمنا مضمون برنامجه على الإطلاق لأننا في مرحلة لا يجدي فيها تدبيج البرامج والخطب الرنانة بقدرما تنفعنا فيها برامج تقلب الوضع رأسا على عقب وتعيد صياغة مفردات المهنة وأطرها الأخلاقية، وتعيد لها شرفها المفقود وهيبتها الضائعة أمام سيل جارف من الابتذال والنفاق المهني البواح؛
ـ نريده مكتبا نقابيا مثيرا للجدل ببرنامج انتخابي مخيف لمن ألفوا البرامج الانتخابية التقليدية المشحونة بالوعود العسلية؛
ـ نريده مكتبا نقابيا جسورا و عنيفا وسطحيا حد الصفاقة والابتذال في تعاطيه ـ ولو خلال الحملة ـ مع محيطنا الصحفي القذر، حتى يرد الصفاقة بالصفاقة في مرحلة البراء قبل الولاء؛
ـ نريده على شاكلة الرئيس الآمريكي المنتخب "دونالد اترامب" وبرنامجه الانتخابي في تعاطيه مع مسألة الهجرة، نريده مشحونا بالوعيد والتهديد والويل والثبور لأدعياء المهنة الصحفية وبشمركتها ومهاجريها السريين والعلنيين، وزبانيتها الضالين المضلين، حتى يبني جدار فصل بين هذه المهنة وخفافيش الظلام التي استباحت منابرها وردهاتها وبراريها وطردت من سوحها ومجالاتها كل مهني شريف عفيف إلا من رحم ربك....؛
ـ نريدها نقابة صحفية مهنية بخصائص فريدة من نوعها ومقاييس غير قابلة للطي والانكماش والتمدد والجمود والسيلان والتحجر؛
ـ نريدها نقابة غير تقليدية، لأن أسلحة التغيير التقليدي لم تعد تجدي أمام الوضع المأساوي لهذه المهنة المسكينة؛

روي احدركاب الطائرة الجديدة للموريتانية للطيران لموقع تقدمي نت القصة الحقيقية للعطل الذي اصابها يوم امس وتسبب في تاخر رحلتهانحو المغرب لثلاثة ساعات وتعددت الروايات حوله من طرف المواقع الاعلامية يوم امس واكد الراكب بان الامور كانت تسير علي مايرام قبل اركاب احد المسافرين المرضي عبر سرير ومعدات طبية وقد علق السرير في باب الطائرة وقام العامل الذي يحمل المريض بشده بقوة ما تسبب في تعطل اللاصق الخاص بالباب تعذر معه اغلاقه  وكان وراء التاخر لاصلاحه من طرف فنيي الصيانة في الموريتانية للطيران

في حاثة هي الثانية من نوعها خلال أسبوعين، أقدم شرطي في مدينة كيهيدي حاضرة ولاية كوركول، على قتل مواطن اسمه “مولاي” رميا بالرصاص.
الحادثة حسب مصادر الحرية وقعت نهاية الأسبوع عندما غادر “مولاي” مقاطعة لكصيبة دون أن تعرف أسرته وجهته، حيث انتظرته زوجته الحامل عدة أيام وهي تتصل به هاتفيا فيأتي الرد بأن هاتفه خارج الخدمة، قبل أن يصلهم الخبر الفاجعة بأن “مولاي” الذي توفيت والدته “إلوينة” قبل أسبوع قد لحق بها بسبب طلق ناري أصابه في الظهر أثناء محاولة الفرار من طلقات تحذير أطلقاها شرطي يعمل في مدينة كيهيدي، لكن كيف تم ذلك ولماذا؟.
رصاصة الموت
يوصف مولاي بأنه من أصحاب السوابق الذين يتسللون ليلا إلى النساء في مخادعهن، وليلة الحادثة قفز إلى منزل المتهم فلاحظت إبنته وجوده فصرخت “لص” وأثناء فراره لحق به الشرطي إلى منزل مجاور وطلب منه التوقف،

ذكرت مصادر خاصة في وكالة التضامن لتقدمي نت بحدوث خلاف شديد بين مدير الوكالة حمدي ولد المحجوب ومديره الاعلامي محمد ولد الكوري بسبب اتهام الاول للاخير بعدم القيام بعمله الاعلامي في الدفاع عن المؤسسة واقتصاره علي عدد من اصدقائه الذين ليس لهم اي تاثير اعلامي علي المستوي المحلي

اشعل نائب امام المسجد الجامع احمد محمود ولد المصطفي وسائل الاعلام المحلية في موريتانيا بعد انتقاده علنا في خطبة المسجد الجامع وهي الاطار الرسمي لوزارة الشؤون الاسلامية في موريتانيا تغيير العلم والنشيد وتفرقت الآراء بين مؤيد ومنتقد كما انه من الراجح ان يتعرض الامام لعقوبة قد تصل لحرمانه من الخطبة مرة اخري علي منبر المسجد السعودي او المسجد الجامع ورغم شهرة الامام الرسمي ومفتي موريتانيا احمدو ولد لمرابط إلا أن المعلومات شحيحة عن نائبه صاحب الخطبة المثيرة للجدل موقع تقدمي نت حصل علي معلومات حصرية عن الامام احمد محمود ولد المصطفي تظهر بانه كان طالبا عاديا في معهد موريتانيا العلمي التابع لجامعة الامام محمد بن سعود الذي اغلقه ولد الطايع سنة 2003وكان اللقب الذي يطلق علي احمد محمود من طرف زملائه في المعهد هو شيخ السنة الاولي نظرا لشجاعته الكبيرة وقدرته علي ضرب جميع الطلاب الذين يختلفون معه في الراي وقد تم طرده سنة 1987لقيادته لاضراب للطلاب في المعهد يحتج علي قطع المنحة وبقي في الساحة وحيدا بعد هروب جميع التلاميذ امام قوات مكافحة الشغب بقيادة المفوض المتقاعد انكوده ولد اكاه قبل ان يسمح له بالعودة والحصول علي الثانوية في المعهد حيث حصل علي منحة للدراسة في الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة حيث ظهر نبوغه وغزارة علمه وحصل علي راتب ضخم كامام لمسجد في مكة المكرمة لكنه قرر الاستقالة والعودة للجلوس مع امه المريضة في نواكشوط

أكدت مصادر متعددة في الاذاعة الرسمية الموريتانية لتقدمي نت بان المدير العام المعين من طرف الجهات الرسمية عبد الله ولد حرمة الله فقد السيطرة بشكل عام علي المؤسسة وبانه سلم جميع مقاليد الامور فيها للصحفي ولد إدومو الذي اصبح يتحكم في جميع مفاصل المؤسسة بشكل غير قانوني وقام بجلب عدد كبير من مقربيه واصدقائه للعمل في المؤسسة كما قام بتهميش غالبية الصحفيين الذين يتمتعون بالخبرة الطويلة والمهنية وعمل علي تكليف مواقع اعلامية ومواقع للتواصل الاجتماعي لاصدقاء له بتمجيد ومدح ولد حرمة الله والوقوف ضد كل منتقد له واضافت المصادر بان بعثة الاذاعة الرسمية لتغطية زيارة عزيز لتكانت تم اختيارها بشكل كامل من طرف ولد ادومو وقد تفطن سائق في الاذاعة تم اختياره للمشاركة في البعثة لعدم اطلاع ولد حرمة الله علي اسماء المشاركين وعدم معرفة حتي اسمائهم

حصل موقع تقدمي نت عبر مصادر خاصة علي التفاصيل الكاملة لمثول الشرطي قاتل زوجته امام وكيل الجمهورية في محكمة انواكشوط الجنوبية حيث دخل الشرطي المعتقل مع فرقة من شرطة مفوضية عرفات رقم 2في الساعة الحادية عشر صباحا وخلافا لما نشرته بعض المواقع الاعلامية بانه مجنون فقد ظهر بشكل عادي  وفي كامل قواه العقلية

خيوط جديدة تتعلق بقضية الجريمة التي وقعت في حي "الفلوجة"، والتي على إثرها قام وكيل شرطة يعمل في مفوضية الأمن العمومي بقتل زوجته السابقة.

الخيوط التي توصلنا بها تفيد، بأن الشرطي تعرف على الضحية في منزل صديقة لها تعرف في وسط الإنحراف بـ"كونسييه" واسمها الرسمي اخويدج، وتزوج معها، ومن ثم حاول إبعادها عن نفس الوسط المنحرف، الذي كانت توجد به، ومن ثم أنجبت منه ولدا عمره حاليا خمس سنوات، إلا أنه بعد مولده بدأت العلاقة تتوتر بينهما، خصوصا بعد أن حاولت الزوجة العودة إلى نفس الوسط، وأثناء ذلك طلقها طلقات ثلاث حسب قولها، وهو ما جعلها ترفض العودة له، ومن ثم قامت بربط صلة مع مخنث، يبدو أنه منافس لـ"كونسييه"، وهو ما جعلها تسعى للإيقاع بينها مع زوجها السابق أو تحاول تسوية قضيتها معه، من أجل إبعادها عن طريقها، قائلة له بأنها تقوم بشراء الملابس وتأجير السيارات للمخنث، عارضة عليه التدخل من أجل عقد لقاء بينه معها، لتسوية المشكلة بينهما، وهو ما وافق عليه المعني، حيث اتصلت عليها وطلبت منها الحضور إلى منزلها في "الفلوجة" لأمر هام، وبعد وصولها أبلغت الشرطي بذلك،

إشهارات

تقدمي على فيس بوك

تقدمي على تويتر