السياسية

مغربي يعمل في احد الفنادق بالعاصمة يصف الصحافة الموريتانية بأنها الاسوء في العالم

افادت مصادر خاصة ان مغربي يعمل في احد الفنادق بالعاصمة نواكشوط قد شن هجوما لاذعا على الصحافة الموريتانية ووصفها بنعوت مشينة معتبرا انها الاسوء من بين  جميع  صحافة العالم  بل اكثر من ذلك قال بأنه يجب رمي الصحفيين الموريتانيين دون استثناء في مزبلة التاريخ وسلة المهملات.

جاء هجوم العامل المغربي خلال حديث جمعه بأحد الصحفيين داخل الفندق تحامل فيه المعني على الصحافة الموريتانية وقال بأنها تأتي لتغطية الانشطة دون دعوة و تدخل الى و موائد الورشات دون استأذان وانه مكلف من طرف الفندق بطرد الصحفيين و منعهم من الدخول الى الموائد التي تنظمها القطاعات الحكومية خلال استراحة الغداء  ، مضيفا ان هذه المهمة تشرفه بل يجد فيها راحة ولذة خاصة وذلك لكون الصحافة الموريتانية مكانها الحقيقي هو المرحاض بجانب النفيات الآدمية .

واكد العامل  المغربي انه يعتز بصاحفة المغرب التي وصفها بالنموذجية والمهنية ، مشيرا الى كون الصحفي المغربي هو الوحيد الذي يحتل مراكز الريادة والقيادة في كبريات المؤسسات الاعلامية الاوربية والعربية والعالمية بشكل عام .

وكان ذات الفندق قد شهد قبل ايام قليلة اعتداء مغربي آخر يعمل في السفارة المغربية بنواكشوط على عامل من عمال الفندق بعد رميه بكأس زجاجي على الوجه تسبب في شجه وتعرضه لنزيف حاد خضع بعده لعملية جراحية عاجلة . 

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة قد اتهم  جزءا من الصحافة الموريتانية بخدمة أجندات تروم تأزيم العلاقة بين المغرب وموريتانيا.

وتثير الاعتداءات والهجوم المتكرر من طرف مواطنين مغاربة مقيمين في موريتانيا على مواطنين موريتانيين الكثير من التساؤلات حول الهدف من ورائها وهل هي عفوية ام ورائها جهود منسقة خاصة في ظل بعض التباين في المواقف السياسية بين الرباط ونواكشوط . 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى