السياسية

صحفي مشهور يتعرض لظلم فادح في التلفزة الموريتانية صورته وهويته

يتعرض الصحفي المشهور والمتميز في التلفزة الموريتانية سيدي ولد النمين لحملة ظالمة من طرف مسؤولين يتهمونه بوقف امتيازات مادية كانو يحصلون عليها داخل المؤسسة وفتحو صفحة علي الفايس بوك تحت عنوان هو وهي في محاولة واضحة لزعزعة الثقة الممنوحة للزميل من طرف المديرة العامة للتلفزة في مجال اختصاصه كمدير تجاري للتلفزة وتعرضو من خلال الصفحة بالتعريض والتشهير في عرض وكرامة الزميل من خلال اتهامات متعددة لا اساس لها من الصحة مصادر خاصة داخل التلفزة الموريتانية اكدت بان المديرة العامة للتلفزة تحتفظ بكامل صلاحياتها ولا تسمح لسيدي ولا لغيره بالتدخل فيها

وثقتها الممنوحة لسيدي جائت من الدور الكبير الذي لعبه في مجال عمله ومساهمته الفعالة في زيادة المداخيل السنوية للتلفزة من الاشهار الي اضعاف ماكانت عليه في السابق مما ساهم في التخفيف من المشاكل المادية التي تعاني منها المؤسسة في ظل شح الميزانية المقدمة لها من الميزانية العامة والتي انخفضت بشكل كبير عن ماكانت عليه كما ان الجميع يعرف بان سيدي بعيد عن الفساد المالي لانه لم يستطع بعد كل هذه السنوات الطويلة في العمل من شراء منزل خاص في حين اقتني مسؤولين معروفين داخل المؤسسة منازل ومحلات تجارية فخمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى