السياسية

مدير الاخبار في التلفزيون الموريتاني يحكي آخر كلمات المرحوم ولد احويبيب له

روي الصحفي المقتدر ومدير قطاع الاخبار في التلفزيون الرسمي الموريتاني  محمد تقي الله الادهم آخر كلمات فقيد الصحافة المرحوم عثمان ولد احويبيب له الذي توفي بصورة مفاجأة يوم امس حيث كتب حسرة وعبرات
بعد كابر هاشم مضى عثمان !
زارني يوم أمس بالمكتب وتبادلناأطراف الحديث بشأن الآمال والآلام ، وهو من عودني – منذ زرته في التسعينيات وشاركته افتتاح الإذاعة بانواذيب-على القرب والصدق والتحلي بالصبر.
لم يسمح الوقت بإكمال الحديث -كما أردته – فاتفقنا على إكماله اليوم بعد جلسة اجتماع التحرير .

بعد الإجتماع خرجت لقضاء بعض شأني ، وعدت على عجل .
سألت البواب : هل مر عثمان من هنا؟ 
أجابني خرج للتو.
حدثت نفسي : سيعود دونما شك.
بعد دقائق رن هاتفي المحمول. 
تعرفت على رقم المتصل ،أخي مولاي :أخبرني أحدهم أن صديقنا عثمان سقط للتو مغشيا عليه بمباني الإذاعة ونقل فور ا إلى الحالات المستعجلة بمركز الاستطباب الوطني .
بسرعة اتجهنا إلى المستشفى .وكم كانت الصدمة مذهلة ومرعبة .
مضى عثمان !!!
لم أكد أصدق 
تصورا بالقلوب لابالعقول حجم الصدمة.
إنالله وإنا إليه راجعون
طوى الجزيرة حتى جاءني خبر
فزعت فيه بآمالي إلى الكذب
حتى إذالم يدع لي صدقه أملا
شرقت بالدمع حتى كاد يشرق بي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى