السياسية

رجل اعمال موريتاني مقيم في ابو ظبي يقتل زوجته الموريتانية بشكل بشع “تفاصيل مثيرة”

هذه قصة واقعية لشاب موريتاني تزوج مرتين ولم ينجب ,ولم يكن صعبا على مغترب ثري يعيش ويعمل في أبوظبي، أن يجد بدل العروس ثلاثة ويتزوج منهن الواحدة تلو الأخرى بحجة الرغبة في ولد.

وبالفعل تزوج من زوجته الثانية والتي بلغت للتو سن السادسة عشر من العمر وسافر بها معه إلى أبوظبي ,حيث عاشت معه عامين أذاقها فيهما من الاهانة والضرب الشيء الكثير بحجة أنها لم تستطع إنجاب الولد الذي يرغب فيه , بل أخذ يعيّرها ويندب حظه أمامها باستمرار ويقول : إن الله لم يرزقه الا بالعقيمات من النساء.

وبعد مضيّ عامين على زواجه قرر أن يتزوج للمرة الثالثة، ولكن دون أن يطلق زوجته الحالية بل تركها على ذمته ,فهي زوجة مطيعة وتعامله معاملة طيبة.

وعندما عاد إلى قريته في إجازته السنوية تزوج طفلة في الخامسة عشر من عمرها ، وكما توقع تماما , وافق والدها على مصاهرته دون أن يلتفت إلى أنها بسنواتها الخمسة عشر ستكون الزوجة الثالثة له والثانية على ذمته حاليا ,وأن عمره يزيد على عمرها بالضعف، لم يفكر والدها سوى بأنه سيوفر لها العيش الكريم , ومن يدري فقد يأخذ أشقاءها للعمل معه في أبو ظبي وينتشلهم جميعاً من هوة الفقر التي هم فيها.

المهم أنه تزوجها وعاد بها إلى أبو ظبي لتسكن في المنزل نفسه مع زوجته الأولى , وهكذا تقبلت الضرتان كل منهما الأخرى وعاشتا كشقيقتين , لكن العروس الجديدة لم تحمل بالطفل الموعود.

فبدأ غيظه يزداد منها يوما بعد يوم حتى جاء يوم أمسكها من شعرها وجرها منه ليضرب رأسها بحائط المنزل بأقصى قوته، حتى أن الشرطة التقطت أجزاء من جلد وشعر ودم رأسها على معظم جدران المنزل، ثم أحضر الخرطوم الخاص بأنبوبة الغاز، فأخذ يضربها به بلا هوادة وعلى كل مكان في جسدها حتى أن الطبيب الشرعي في أبو ظبي قال إنه لم يستطع حصر عدد الضربات لكثرتها وتداخلها.

ولم يتركها إلا بعد أن أفرغت كل ما في جوفها وكان عبارة عن مادة خضراء قبل ان تسقط المسكينة جثة هامدة.

لكن الغريب في الامر أنه وبعد قتل زوجته الثالثة بحجة أنها عقيم ولا تنجب ,تبيّن بعد الفحص أن العقم مصدره هو وليست إحدى زوجاته كما كان يتوهم.

الزوج المجرم قَبع في السجن 3 سنوات قبل ان يعفوَ عنه والد الفتاة القتيلة.

وها هو الآن يعيش وحيدا يعض أصابع الندم ,بعد أن قتل إحدى زوجاته وأهانَ الاخرى وضربها ضربا مبرحا من دون ذنب ارتكبتاه سوى أنه رجل أحمق ,غافل,غليظ ,قاسي القلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى