السياسية

غضب واسع في اترارزة بعد تهميش شخصية سياسية وازنة “صورة + هوية”

رغم استقبال سكان بلدية أمبلل بصفة خاصة وسكان مقاطعة كرمسين وسكان ولاية ترارزة عموما قبل اشهر نبأ انتخاب  الوجيه السياسي والعمدة المساعد لبلدية أمبلل السيد الشيخ ولد المستعين ولد كوجل كمندوب لدى المؤتمر العام للحزب الحاكم بكثير من الغبطة والسرور لما يرو في ذلك من التوفيق في وضع الشخص المناسب في المكان المناسب ولما يحظى به هذا الشخص من ثقة ومصداقية لدى سكان البلدية بصورة عامة ، الا ان عدم ورود اسم الرجل بعد ذلك في الترشيحات التي اصدرها الحزب  على مستوى البلدية قد خلف حالة من الاستياء والغضب في صفوف ساكنة البلدية و المقاطعة بل الولاية بشكل عام .

 ورغم التعهدات التي صدرت من القيادات السياسية بالولاية وممثلي حزب الاتحاد من اجل الجمهورية بحصول الرجل الذي يشكل ثقلا سياسيا ومحور اجماع الساكنة على عضوية المجلس الجهوي لولاية اترارزة مع احتفاظه بمنصبه كعمدة مساعد وذلك بحكم القواعد الجماهيرية العريضة التي يمتلكها خاصة بعد تراسه لقطاع الحزب بامبلل و تسجيله الاكثر من خمسين وحدة قاعدية هناك مع امتلاكه لخبرة وحنكة سياسية ساهمت في ترسيخ مصداقية الحزب لدى ناخبي البلدية طيلة الاعوام الماضية اضافة الى جهوده السياسية التي قام بها اثناء شغله لمنصب عضو الجالية الموريتانية في ابوظبي بدولة الامارات وهي الجهود التي نال عليها ارفع شهادات التقدير من طرف السفارة الموريتانية هناك حاصة السفير آنذاك ببهاه ولد ابراهيم اخليل ورئيس الحملة محمد ولد بلاه.

وفضلا عن جانبه السياسي المشهود فقد استطاع الرجل ان يحقق الكثير من المكاسب والانجازات طيلة مؤموريته في اليلدية عبر انشاء المشاريع الزراعية والرفع من التمية الحيوانية و جلب التمويلات الصغيرة لساكنة البلدية وحفر الكثير من الآبار و جلب الصهاريج والحنفيات للبلدية ، اضافة الى دعم المنظمات الشبابية و التعاونيات الزراعية والرعوية والنسوية المختلفة هناك  وتوقيع اتفاقية هي الاكبر مع السفارة اليابانية لتمويل بناء مدرسة بالبلدية .

وتسود في بلدية امبلل ومقاطعة كرمسين بل ولاية اترارزة موجة من الغضب وحالة من الاستياء الكبير جراء التهميش الذي تعرضت له هذه الشخصية السياسية البارزة و هي حالة قد تكون لها نتائج سلبية على مشاركة القواعد الشعبية والجماهيرية للرجل وتصويتها خلال الاستحقاقات القادمة في ظل تهميش رمزهم السياسي  الذي لم يمنعه هذا التصرف المستهجن وفق مناصريه من طرف الحزب من المنافحة و الدفاع بكل قوة عن مشروع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز .

كما يستغرب ساكنة امبلل ومقاطعة كرمسين عدم تمتيلهم في المجلس الجهوي بالعدد الاستحقاقي لحجم المسجلين في المقاطعة وهو اربع ممثلين والاكتفاء بممثل واحد فقط لهذه المقاطعة الكبيرة وذات الحزان الانتخابي المعتبر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى