السياسية

ولد الحسن ينشر اسرار 20سنة مع ولد يحي الحلقة الثانية

 

خلال سنوات 2000وبداية 2001اجريت عدة مقابلات مع احمد ولد يحي بوصفه مسؤول نادي انواذيبو إنتقد من خلالها بشدة الإتحادية التي يترأسها كمين ولد الشيكر, وقد كانت واحدة من هذه المقابلات سبب لتوقيف البرنامج الرياضي الاسبوعي الذي اقدمه عبر التلفزة الموريتانية حين أبلغ احد المصورين كمين بالمقابلة خلال إجرائي للمونتاج, فأستدعاني المدير العام المساعد ديكو سوداني وقال لي بأنه علي حذف مقابلة ولد يحي وإلا فإن البرنامج سيتم وقف بثه قائلا بأن قائد البحرية عبد الرحمان ولد لكور يسعي للإضرار بكمين وتنصيب إبنه احمد مكانه كانت تلك المرة الأولي التي اعرف فيها أن عبد الرحمان والد أحمد, حيث انني كنت أعرف عبد الرحمان جيدا بوصفه رئيس إتحادية الكرة الطائرة في وقتها رجل متواضع وسخي ومرح جدا بحيث تشعر حين تجلس معه بأنك أمام صديق للجميع رفضت بشدة حذف المقابلة

وقلت لديكو بأن ولد يحي لم يتحدث عن كمين ولا غيره ولكنه إنتقد أوضاع الكرة الموريتانية وخاصة المنتخب الموريتاني وهذا مايقوله جميع الرياضيون ,ذكرني ديكو قائلا بطردي من التلفزة في السنة الماضية بسبب تقديمي لتقرير حول إحتجاز المنتخب الموريتاني من طرف الشرطة في باماكو لعدم تسديدهم فاتورة الفندق بينما غادر رئيس الإتحادية كمين وقتها باماكو في إتجاه نواكشوط وبدلا من التحقيق معه حول الحادثة تم إتخاذ قرار طردي مباشرة من عملي في التلفزيون, لذالك قال ديكو عليك بالحذر حتي لا يتم طردك مرة اخري لأن التلفزة الرسمية لا تقبل إنتقاد النظام ,كان الجدل عقيما مع ديكو لإنه ينفذ تعليمات المدير العام وقتها يسلم ولد ابنو عبدم ولن يتراجع ,لذالك قررت طلب مساعدة العقيد عبد الرحمان وإتصلت به عبر الهاتف المحمول الحديث وقتها اريكسون وزرته في مكتبه بالبحرية وشرحت له الموقف طالبا تدخله لمنع وقف بث الحلقة من برنامج الأسبوع الرياضي, كان رده مفاجأة كبيرة بالنسة لي حيث قال بالحرف الواحد نفذ تعليمات رؤسائك واحذف مقابلة احمد إنه مهووس بكرة القدم ويصرف عليها الاموال الكثيرة من جيبه الخاص وتاخذ الكثير من وقته ولو استمع لنصيحتي لتركها وركز علي ماهو اكثر فائدة له, قلت له ولكن مسؤولي التلفزة يعتقدون انك تدعمه للإطاحة بكمين ضحك عبد الرحمان من هذا الكلام مضيفا كمين في مكان لا يحسد عليه وهو نفسه يتمني ان ياتي احد لاخذ الإتحادية لإنه يصرف عليها من الاموال ما لا يمكن لاحد المواصلة فيه ,حين خروجي من مكتب عبد الرحمان عرفت بأن علي حذف مقابلة احمد ولد يحي لإنقاذ البرنامج وإنقاذ نفسي من طرد جديد من التلفزة وأعتقد بأن تلك الحادثة كانت محور موقف سلبي من احمد ولد يحي ضدي تعزز بعد ذالك مرات متعددة كما سانشر في الحلقات القادمة, هل كان علي أن اخبر احمد حقيقة ماحصل وسبب حذف مقابلته لأتفادي الكثير من المواقف السلبية والحروب العبثية ربما ولكن الظروف في تلك الفترة كانت مختلفة لإخبار ولد يحي بحقيقة ماحدث, أدرك كمين بان ولد يحي طاقة شابة بالإمكان ان يساعده في تحسين نتائج المنتخب الوطني السيئة جدا فتولي احمد أول مسؤولية له خارج نادي افسي انواذيبو وذالك ما ساتحدث عنه في الحلقة القادمة إن شاء الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى