السياسية

اسرار تنشر لاول مرة عن المرافق الخاص لولد الغزواني “صورة”

یتساءل البعض في وسائط التواصل الاجتماعي عن من یكون سعادة السفیر محمد أحمد ولد محمد الأمین و ما هو مسوغ انشغاله عن عمله في بامكو بالحملة الانتخابیة لأحد المترشحین ؟

و من باب التطفل أقول : أعجب لمن یتابع الشأن الوطني العام منذ بعض الوقت و لا یعرف معالي وزیر الداخلیة في عهد المجلس العسكري !

و أستغرب من من یرتاد المساجد و لا یسترعي انتباهه في الصف الأول منها محمد أحمد ولد محمد الأمین في أول القادمین و آخر الخارجین !

و أتساءل كیف يعُزب عن سمع الإنسان الموریتاني النابِهِ ذكر ذلك الحاكم ذائع الصیت في كل من باسكنو و آمرج و الطینطان و توجنین المشتهر بمصاحبة لوحه في المكتب و معلمه القرآني في المنزل لشدة عنایته بالقرآن العظیم قراءة ودرایًة !

أما مبرر التغیب عن العمل في بامكو فهو عدم التغیب عنه مدة ثلاث سنوات متتالیة في أنقرة و بموجب تلك المواظبة یستفید سعادة السفیر محمد أحمد ولد محمد الأمین من تلك العطلة الرسمیة المعهودة للدبلوماسیین التي تناهز فصلا كاملا من العام… وقد استفاد منها بموجب المذكرة رقم 3604 بتاریخ 18/ ٠3 /2019 الصادرة عن الأمین العام لوزارة الخارجیة.

و قد حرص المعني على أن یستفید من هذا الحق المرسوم لدعم صدیقه الحمیم و رفیقه في جمیع مراحل الحیاة المرشح محمد ولد الشیخ محمد أحمد في حملته الرئاسیة ..

و بالمناسبة فإن محمد أحمد ولد محمد الأمین هو من أمثل الأطر الموریتانیین و هو متخرج من سلك الإداريين في المدرسة الوطنیة للإدارة و عمل حاكما في أكثر من مقاطعة قبل أن یعین أمینا عاما لبلدیة انواكشوط في عهد العمدة الداه ولد الشیخ ..

و قد عمل كذلك مستشارا فنیا لوزیر الداخلیة و اللامركزیة المرحوم لمرابط سیدي محمود ولد الشیخ أحمد قبل أن یختاره المجلس العسكري في الحكومة الانتقالیة الأولى 2005-2006 وزیرا للداخلیة و المواصلات ..

و قد سمعت معالي الوزیر السابق محمد ولد معاویة یقول أكثر من مرة إن الرئیس الراحل اعل ولد محمد فال كثیرا ما كان یصفه فیقول إنه یمثل طالع سعد bonheur porte للمجلس العسكري..

و قد كان السید محمد أحمد طوال تلك الفترة – إلى جانب الوزیر حبیب ولد همت الوزیر الأمین العام للرئاسة – یشكلان النواة الصلبة و القوة الدافعة في المرحلة الانتقالیة و خاصة في ما یتعلق بتنظیم الحوار الوطني التي تمخضت عنه أهم الإصلاحات الانتخابیة في تاریخ البلاد.

ومن من هذه الإصلاحات التعدیلات الدستوریة التي أدت إلى إنشاء مؤسستيْ المعارضة الدیمقراطیة و اللجنة الانتخابیة و تقلیص مدة الرئاسة إلى مأموریتین و اتخاذ الاحتیاطات الدستوریة المعروفة بالأقفال على حد تعبیر المرحوم اعل ولد محمد فال – لضمان تحصین هذا الإصلاح الدستوري الجدید .

و محمد أحمد هو أیضا من نظم المسلسل الانتخابي خلال تلك المرحلة وأرسى سنة التشاور الوثیق مع الأحزاب السیاسیة ..

و من قطاع الداخلیة انتقل محمد أحمد ولد محمد الأمین إلى الخارجیة حیث عین سفیرا في تركیا التي أنشأ فیها السفارة الموریتانیة هناك و قضى فیها أربع سنوات قبل أن یحول في نهایة السنة المنصرمة إلى بامكو.

و باختصار فانه یشهد له بالكفاءة و التجربة و الصدق و الأمانة و الإقبال على شأنه دون شؤون الناس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

 

 

 

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

 

 

 

биткоин-миксер

лучший биткоин миксер

как очистить крипту