السياسية

مآسي يتفطر لها القلب وسط انواكشوط تفاصيل

يعتبر مركز “الأنكلوجيا” من المرافق الصحية المستحدثة في عهد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز خلال عشريته المنتهية خلال أسابيع قليلة.

إلا أن هذا المركز الخاص يعيش وضعية جد صعبة، في ظل غياب الرعاية اللازمة وعدم التجاوب مع المواطنين، ومن النادر خروج مريض من بوابته معافى دون معرفة خلفية ذلك،

وتجد الأسرة معاناة عند بوابته عندما يتم منعها من اللحاق بمريضها، فتضطر للبقاء خارج المستشفى، وهناك تظل الأسر تحت رحمة مطارة الشمس الحارقة، فيحتمون بها تارة بحائط المباني القريبة وفي بعض الأحيان بالأشجار، وذلك في مشهد مثير، ينم عن حجم المأساة التي يعانيها هؤلاء المواطنين أمام هذا المرفق الصحي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى