السياسية

تعرف علي المدينة الوحيدة التي لم يقطع عنها الانترنت في موريتانيا

شهدت مدينة روصو خلال الأيام الأخيرة الماضية إقبالا كبيرا على شريحة شركة “أور انج” السنغالية، وذلك بهدف الاستفادة من خدمات الإنترنت التي توفرها الشركة لجمهورها السنغالي.

 

وتم خلال الأيام الماضية بيع عدد كبير من “شرائح أور انج” مقابل تراجع كبير لشركات الاتصال الموريتانية، وذلك بعد أن عمدت السلطات الموريتانية إلى قطع شبكة الانترنت عن موريتانيا.

 

واقبل سكان روصو على حي “اسكال” والمنطقة القريبة من “العبارة” من أجل الحصول على خدمات الشركة السنغالية.

 

من جهة أخرى قرر عدد من الصحفيين التوجه إلى مدينة “سان لوي” و”تيص” و”دكار” من أجل الحصول على “النت السنغالي” والاستمرارية في تغذية المواقع الالكترونية.

 

وقال أحد الصحفيين في حديث مع “وكالة أنباء لكوارب” مساء اليوم السبت من مدينة “سان لوي” إن قرار السلطات الموريتانية لم يكن مدروسا، مشيرا إلى أن السلطة كان بإمكانها توقيف خدمات “الفيسبوك” و”الواتساب” دون اللجوء لقطع الإنترنت بشكل كامل، وتكبيد المؤسسات الموريتانية خسائر مادية ومعنوية غير مسبوقة.

 

وأوضح المتحدث أن “مصائب الموريتانيين” وقرارات سلطتهم نزلت بردا وسلاما على شركات ومؤسسات تجارية وفندقية في دولة السنغال.

 

وأشار المتحدث إلى أن الأزمة الحالية أثبتت أن “خنق الشعوب وتكميم إرادتهم في العصر الحالي لم يعد ممكنا”، مؤكدا أن غالبية المواقع الجادة في موريتانيا لم تتأثر ولو للحظة واحدة من قطع شبكة الانترنت في البلد، معتبرا أنها ستستفيد كثيرا من هذه التجربة في قادم الأيام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى