السياسية

تفاصيل فضيحة كبري تهز مستشفيات في نواكشوط

حالة يفترض أنها عادية وسهلة كشفت عمق الخلل الذي تعانيه المنظومة الصحية الوطنية… ثلاثة مستشفيات من فئة أ؛ وثنتان من كبريات عيادات العاصمة فشلت جميعها في مجرد إزالة غصة عن واحد من خدام هذه المنظومة.
بدأت المأساة من المستشفى الجهوي بألاك حين تسببت غصث في إغلاق القصبة الهوائية لممرض رئيس أثناء دوامه فأجلي في سيارة إسعاف الى العاصمة فلم يجد علاجا في مركز الاستطباب الوطني فنقل إلى المستشفى العسكري أملا في وجود منظار يمكن من علاجه لكن المداومين رفضوا قطع أحلام الاخصائي الذي يغط في نوم عميق فنقله زملاؤه من هناك إلى كيسي والنجاح،

ومنهما الى عيادة الشفاء التي تدخل جراحها الاخصائي الدكتور عبد الله ولد حرمة ( الصورة) ؛ حيث طلب على الفور تجهيز غرفة العمليات؛ وتمكن من انقاذ المريض بعد 12 ساعة من المعاناة .
صراحة هذه الحادثة ستبقى غصة في حلق كل موريتاني غيور على حياة وكرامة أبناء هذا البلد ومؤمن بحقهم في التغطية الصحية، ونأمل أن تكون دافعا لوزارة الصحة في العهد الجديد لفرض مداومة أخصائيين في المستشفيات الكبرى في إطار خطة شاملة وناجعة لتحسين الخدمات الصحية في القطاعين العام والخاص.

بشير ببانه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى