السياسية

تفاصيل خطيرة جدا عن الفتاة التي تركت ابنها لدى احدى صديقاتها في توجنين لترافق ثلاثة شبان في آخر رحلة لها

تم الكشف عن تفاصيل جديدة حول الحادث المروع والمريب، الذي راحت ضحيته فتاة موريتانية في مقاطعة توجنين خلال الأيام الماضية.

التفاصيل الجديدة تفيد بأن الفتاة الضحية، غادرت المنزل الذي تقطن فيه مع ثلاثة شبان وصديقتان، وتركت ابنها لدى إحدى صديقاتها، حيث قرر الكل التوجه إلى “شارع مسعود”، ليقع الحادث المروع، الذي تم التستر على الظروف التي وقع فيها من طرف رجل أعمال نافذ، كان نجله يقود السيارة، وهو شاب من مواليد سنة 97 يدرس فى مدرسة المهندسين

التابعة للجيش الموريتاني، وقد حضر والده بعد أن إتصل عليه ابنه، حيث حضر برفقته عناصر أمنية، تضاربت الأنباء حول القطاع العسكري الذي يعملون فيه، وأشرفوا مع الوالد على التغطية على الحادث والظروف التي وقع فيها، خصوصا عندما تم “التعامل” مع بعض العاملين بمستشفى “الشيخ زايد” للتستر على ما جرى، وذلك بعد أن فرت الفتاتان اللتين كانت على متن السيارة عقب نجاتهما من الحادث المروع الذي إرتفعت الاصوات خلال الأيام الماضية تطالب بتحقيق جاد فيه لمعرفة الملابسات التي وقع فيها.

 

ميادين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

 

 

 

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

ссылка

 

 

 

биткоин-миксер

лучший биткоин миксер

как очистить крипту